موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

يوميات الشهيد البير جاكاز – Alper Çakas – الجزء الثاني

71
image_pdf

مذكرات الشهيد البير جاكاز في روج آفا – سورية

الجزء الثاني

الجمعة / 2/5/2015 ||

الساعة الآن هي السادسة وخمس وثلاثون دقيقة ( 6.30 )، اليوم أخذنا الدرس مبكرا ً على غير العادة وذلك بسبب تلاسن أثنان من الرفاق في حصة الرياضة، مما جعلنا عرضة للنقد من قبل الرفيق مليتان ، والذي نقدنا بشدة حيث أحسسنا بثقل الوقت وطوله.

وعلى أثر هذه الملاسنة أصبحنا نستيقظ الساعة الرابعة وخمس وأربعون دقيقة لدرس الرياضة وفي الساعة السابعة نرتب الغرف ومن ثم في الساعة السابعة والنصف موعد الفطور، ومن أهم القوانين التي نلتزم بها عدم التدخين قبل الفطور.

في الحصة الأولى والتي دخل فيها الرفيق سرخبون، قرر أن نُعطى دروس باللغتين التركيا والكردية وعين لهذا الغرض أحد القادة الجدد وقد كان هذا القائد لديه روح الفكاهة نوعاً ما، لدرجة أننا لا نشعر بمرور الوقت معه.

الآن الساعة هي السابعة والنصف وبعد قليل سندخل إلى الدرس ونحن منهمكين بتدخين أكبر قدر من السجائر، وها هي السيجارة الأخيرة، أيضاً لا أحد هنا يدري أننا MLSPB سوى القادة فقط أما الآخرين لا يعرفون من نحن.

والشيء الجميل بأن الجميع يحبوننا والكل يود التحدث مع الرفيق قادر، قائلين سندخن معك السجائر بالسر وهم فرحين .. يا لشقاء الرفاق .

أما الآن الساعة الثانية ألا ربع ، نحن في المكتبة ننتظر الرفيق برخودان سيأتي بعد قليل ، لقد دخل الرفيق اوزكر ووزع المهام على الرفاق ، من سيقوم بالحراسة إلى جانب مهام أخرى.

غداً أنا والرفيق قادر مناوبان في الحراسة، لكن هناك شيء يقلقني وهو أنني أتذكر كثيراً عائلتي وأصدقائي وأحبائي، أنهم يجولون في خاطري وذهني وهذا ما عقد الأمور قليلا ً.

لكن أعتقد أنني سأتجاوز هذه الأمور لأننا مصرون على التقدم وأنا واثق بأننا أكثر الموجودين حباً للذهاب إلى الجبهات، لأننا نعتقد بأن رفاقنا الذين وثقوا فينا، يجب أن نكون على مستوى ثقتهم وأن نثبت لهم قدرتنا على تجاوز كل المصاعب.

لمدة ثلاث ساعات وأفكاري تتخبط وتجمع كل من له صلة بحياتي، وبينما نحن نشرب الشاي مع الرفاق، جاء الرفيق قادر ولحظة وصوله أعلن للجميع بأن صوتي جميل وغنائي جيد.

وتحت أصرار الأصدقاء ورغبتهم باشرت بالغناء ، من أجل الرفاق غنيت ولهم، اسأل الجبال أخي البستاني .. وعلى ظهر جبال ديرسم قبر قرار.. وأنا أنظر إلى غروره وليس إلى الدنيا.

الأغنية الثانية كانت بعنوان .. القلب يرغب بالذهاب إلى الحرب .. وأغنية حبيبتي رسمت وجهك على نافذتي.

الجميع أحب صوتي والأغاني التي شدوت بها وأيضاً الجميع يحبوننا كثيرا ً ونحن نبادلهم نفس الحب.

 

يعيش نضالنا الثوري

 

يتبع ..

المصدر : المكتب الإعلامي للحزب الجبهوي لتحرير الشعب في تركيا – جميع الحقوق محفوظة @2019 

 

الترجمة من التركية إلى العربية : الرفيق : خالد عفدكي

المكتب الإعلامي للجبهة الثورية في الشرق الأوسط

 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.