موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأحد”2019/2/17″

57
image_pdf

ركزت مجمل الصحف الصادرة خلال الأسبوع المنصرم على انعقاد اجتماع سوتشي بين تركيا وإيران وروسيا،، وعقد المؤتمر الوزاري لتشجيع السلام والأمن في الشرق الأوسط، في العاصمة البولندية وارسو، كما كان ملف الانسحاب الأمريكي أيضاً يشغل العناوين الرئيسة للصحف.

العرب: الانسحاب الأميركي من سوريا يلقي بظلاله على قمة سوتشي

وفي الشأن السوري قالت صحيفة العرب “ستكون مسألة انسحاب القوات الأميركية من سوريا والوضع القائم في مدينة منبج بريف محافظة حلب، والعمليات التركية المرتقبة شرقي نهر الفرات، على أجندة الزعماء في قمة الخميس”.

وأضافت الصحيفة “رغم أن النظام التركي يروّج بأن موسكو لا تعارض مبدئيا العمليات العسكرية المرتقبة في شمال شرق سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية أو في مناطق شرق نهر الفرات، فإن العديد من المراقبين يذهبون إلى عكس ذلك تماما بتأكيدهم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يحصل على أي تعهّد من نظيره الروسي بوتين أو على ضوء أخضر للإقدام على ذلك رغم تقارب المصالح بين الطرفين في سوريا”.

الحياة: الأكراد ينفون أي هدنة مع «داعش»

وفيما يخص معركة قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش في آخر جيوبه بريف دير الزور، قالت صحيفة الحياة “وسط جدل أميركي – أوروبي حول القضاء على خطر «داعش» وتناقض في تصريحات العسكريين الأميركيين مع نية الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا، نفى مصدر قيادي في «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) إيقاف المعركة ضد «داعش» وتوقيع هدنة معهم، وأكد أن الإعلان عن «تحرير الشمال السوري في شكل كامل من أيدي المرتزقة» بات وشيكاً مع انهيار مسلحي التنظيم الإرهابي في قرابة كيلومتر مربع واحد في أحياء بلدة الباغوز”.

الشرق الأوسط: شاناهان في بغداد لتهدئة مخاوف الوجود الأميركي

وفي الشأن العراقي تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى زيارة وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة إلى بغداد، يوم الخميس الماضي وقالت الصحيفة “وصل باتريك شاناهان، وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، إلى بغداد، في زيارة مفاجئة. وطبقاً لما أعلنته وزارة الخارجية الأميركية، فإن الزيارة «تهدف إلى تأكيد أهمية سيادة العراق وبحث مستقبل القوات الأميركية هناك» ، ونقلت وكالة «رويترز» عن شاناهان قوله للصحافيين المسافرين برفقته: «نحن في العراق بدعوة من الحكومة، ومن مصلحتنا بناء قدرات الأمن العراقية». وأضاف: «أريد أن أسمع منهم بنفسي عن مخاوفهم والعوامل السياسية التي تواجههم ثم سنأخذ ذلك في الاعتبار بوضوح في تخطيطنا»”.

الشرق الأوسط: العراق: أزمة بين الحلبوسي وعلاوي بسبب «الغيابات»

كما كتبت صحيفة الشرق الأوسط “يشهد البرلمان العراقي توتراً بين كتلة «الوطنية» ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، فجّره تنبيه وجهه الأخير إلى زعيمها إياد علاوي لتجاوزه الحد المسموح للغيابات عن الجلسات التشريعية، رئيس كتلة «الوطنية» في البرلمان، كاظم الشمري، أعرب عن صدمتهم بهذا التنبيه، متسائلاً عن سبب عدم توجيه الحلبوسي التحذير نفسه إلى قادة سياسيين ونواب آخرين، من بينهم نوري المالكي، وهادي العامري، وحيدر العبادي”.

الحياة: مصر قلقة من تحركات تركيا في أفريقيا عموماً وليبيا خصوصاً

وفي الشأن التركي قالت صحيفة الحياة “أعرب وزير الخارجية المصري سامح شكري عن قلقه من دور تركيا في بعض الدول الأفريقية، خصوصاً ليبيا. وقال شكري في تصريحات من أديس أبابا، حيث تسلمت مصر رئاسة القمة الأفريقية المنعقدة في إثيوبيا، إن الدور الذي تلعبه تركيا في بعض الدول الأفريقية، خصوصاً في ليبيا، «مقلق»، ولا نبغي بأي شكل من الأشكال أن يمتد إلى دول أخرى في القارة”.

الشرق الأوسط: مادورو يتحدى الخصوم بـ«أضخم مناورات»

وفي الشأن الفنزويلي قالت صحيفة الشرق الأوسط “تحدى الرئيس الفنزويلي المحاصر، نيكولاس مادورو، خصومه بإطلاق مناورات عسكرية «ستكون الأكبر في تاريخ البلاد»، وتستمر حتى 15 الحالي وقال مادورو مخاطباً الجنود المشاركين في هذه المناورات: «نحن شعب مسالم، ولكن لا يجربنّنا أحد (…) فليخرج دونالد ترامب من فنزويلا! فلتخرج تهديداته! هنا، توجد قوات مسلحة، ويوجد شعب للدفاع عن الوطن». وذكر موقع «سبوتنيك» الروسي، أن مادورو وصل قبل بداية المناورات إلى ولاية ميراندا الشمالية لإلقاء نظرة على المعدات العسكرية التي تشمل «قاذفات صواريخ روسية الصنع» تستخدمها القوات المسلحة الفنزويلية”.

العرب: ليونة غريفيث مع الحوثيين تغضب الحكومة اليمنية

وفي الشأن اليمني تطرقت صحيفة العرب هذا الأسبوع إلى مباحثات السلام بين الحوثيين والحكومة اليمنية، وقالت الصحيفة “التقى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الثلاثاء، في العاصمة السعودية الرياض، قيادة الحكومة اليمنية، في أعقاب زيارة مماثلة قام بها إلى صنعاء، في مساع جديدة لإنقاذ اتفاقات السويد الموقعة بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين، وقالت مصادر سياسية مطلعة لـ”العرب” إن أجندة غريفيث في جولته الأخيرة تركزت حول إيجاد تفاهمات في الجانب الإنساني لتجاوز ملامح الفشل التي باتت تحيط بتنفيذ اتفاقات ستوكهولم”.

الشرق الأوسط: الخلافات الفلسطينية تطيح بـ «إعلان موسكو»

وفي الشأن الفلسطيني تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى خلافات بين الفصائل الفلسطينية وقالت الصحيفة “أطاحت الخلافات بين الفصائل الفلسطينية بوثيقة «إعلان موسكو»، بسبب الفشل في التوافق على الصياغة النهائية لها. وتبادلت الأطراف الفلسطينية اتهامات بالمسؤولية عن الإخفاق، لكنها أجمعت على السعي لمواصلة النقاشات في إطار تلبية دعوة جديدة للحوار ينتظر أن توجهها القاهرة في الأسابيع المقبلة، وبدا الموقف مرتبكاً، أمس، في اليوم الثالث من جولة الحوار في موسكو، إذ واصلت الفصائل نقاشات ساخنة، بعد مرور وقت قصير على إعلان التوصل إلى صياغة «شبه نهائية» للبيان المشترك، واتضح أن الخلافات ما زالت تسيطر على صياغات بعض البنود، بينها رفض بعض الحاضرين التوقيع على فقرات تؤكد أن منظمة التحرير الفلسطينية تعد «ممثلاً شرعياً ووحيداً»”.

الحياة: الصادق المهدي يحذر من «انقلاب داخلي» في السودان

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الحياة “أكد رئيس حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي أن الوقت مناسب لإحداث التغيير وإقرار حكم ديمقراطي، محذراً من محاولات نظام الخرطوم إجهاض التظاهرات التي انتظمت أخيراً في مدن سودانية، عبر انقلاب داخلي، أو باستيلاء أحد مراكز القوة داخل النظام على السلطة”.

الشرق الأوسط: انطلاق «وارسو» على وقع عقوبات أميركية ضد إيران

وحول  اجتماع وارسو الذي انطلق خلال هذا الأسبوع كتبت صحيفة الشرق الأوسط “انطلقت في وارسو، أعمال المؤتمر الوزاري لتشجيع السلام والأمن في الشرق الأوسط، وسط هيمنة واضحة لملفي التصدي الإقليمي والدولي لسياسات إيران في المنطقة، والجهود الأميركية لإعلان خطة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وبدأت أعمال المؤتمر على وقع عقوبات جديدة ضد طهران، إذ وجهت السلطات الأميركية إلى الضابطة السابقة في سلاح الجو الأميركي مونيكا ويت، تهمة التجسس لصالح إيران”.

 

المصدر: وكالات + صحف عربية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.