موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم السبت”2019/2/16″

108
image_pdf

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم مساعي المبعوث الأممي لسوريا غير بيدرسن لحل الأزمة المعقدة وكذلك معركة قوات سوريا الديمقراطية ضد داعش، بالإضافة إلى الأزمة اليمنية وقمع السلطات التركية للمعارضين ومؤتمر وارسو.

العرب: غير بيدرسن الداهية المحنك مهندس اتفاق أوسلو يحضّر خطته الجديدة

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع أهمها مساعي بيدرسن لإطلاق مسار سياسي جديد وفي هذا السياق قالت صحيفة العرب “الجولات المكوكية للمبعوث الأممي الجديد للملف السوري النرويجي غير بيدرسن تنبئ أن هناك ما يجري التحضير له على الأقل في ذهن الرجل. وقد طاف بيدرسن على كل من برلين وباريس وقبلهما طهران وأنقرة والقاهرة وموسكو والرياض، بهدف الحصول على دعم تلك العواصم لجهوده لإحداث انطلاقة جديدة في عملية تسوية الملف السوري الذي يوشك أن يدخل عامه الثامن دون التوصل إلى حل ينهي النزاع، رغم تعاقب أربعة مبعوثين دوليين عليه، كان أولهم السوداني محمد الدابي ثم الراحل كوفي عنان الذي خلفه الأخضر الإبراهيمي وستيفان دي ميستورا قبل أن يصل بيدرسن أخيرا”.

وأضافت الصحيفة “تبدو بعض القضايا مغلقة تماما، بحيث يصعب العثور على ثغرات تمكّن من إيجاد بصيص أمل فيها، وتبرز المسألة السورية كواحدة من تلك القضايا، لكنها ليست معقدة بدرجة تعقيد القضية الفلسطينية، التي كان نقلها من طور الجمود التام إلى طور مفاوضات بلا نهاية إنجازا بحد ذاته، لكنه تكلّف منح الفلسطينيين سلطة حكم ذاتي واعترافا دوليا والكثير مما كان يعد ضربا من الأحلام. فما الذي يمكن أن يقدمه بيدرسن للمعارضة السورية في ظل الشبكة القائمة من التعقيدات السياسية والأمنية التي تطوق الملف السوري؟”.

وأوضحت الصحيفة “يدور في الأروقة حديث عن “غزة ثانية” في إدلب السورية، وعن مناطق حكم ذاتي كردية في الشمال ما بين منطقة تركيا الآمنة التي تبدو أنقرة مصرة على انتزاعها لمنع ظهور كيان كردي يعزلها عن العالم العربي ويهدد جنوبها ويصبح كردستان عراق جديد في شمال سوريا، لكن هذا لا يبدو كافيا فالأسد بحاجة لبسط سلطته بشكل كامل حتى يتمكن من فرض عودته إلى الأسرة الدولية بشروط جديدة، وهو ما تقف أمامه دول عربية وغربية تقودها الولايات المتحدة”.

الحياة: الأكراد ينفون أي هدنة مع «داعش»

وبشأن العمليات العسكرية الهادفة للقضاء على مرتزقة داعش من قبل قوات سوريا الديمقراطية قالت صحيفة الحياة “وسط جدل أميركي – أوروبي حول القضاء على خطر «داعش» وتناقض في تصريحات العسكريين الأميركيين مع نية الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا، نفى مصدر قيادي في «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) إيقاف المعركة ضد «داعش» وتوقيع هدنة معهم، وأكد أن الإعلان عن «تحرير الشمال السوري بشكل كامل من أيدي المرتزقة» بات وشيكاً مع انهيار مسلحي التنظيم الإرهابي في قرابة كيلومتر مربع واحد في أحياء بلدة الباغوز”.

وفي اتصال مع «الحياة»، قالت الناطقة باسم «قسد» ليلوى العبدالله إن «الحملة لا تزال مستمرة لإنهاء داعش بشكل كامل في الشمال السوري، وسط اشتباكات عنيفة بين مسلحينا وأفراد المرتزقة»، مشيرة إلى أن «التقدم بطيء بسبب كثرة الألغام في المنطقة، إضافة إلى سياسة داعش في احتجاز المدنيين لاستخدامهم دروعاً بشرية».

وأوضحت العبد الله أن «مسلحينا فتحوا ممرات آمنة لنقل المدنيين إلى المناطق المحررة ويخرج يومياً مئات المدنيين». ونفت الأنباء عن هدنة مع «داعش»، مؤكدة أنه «في القريب العاجل سيتم الإعلان عن تحرير الشمال السوري كاملاً من أيدي المرتزقة»، مشيرة إلى أن «مرتزقة داعش يسلمون أنفسهم يومياً لقواتنا، ويتم نقلهم لاحقاً إلى الجهات المعنية للتحقيق معهم»”.

العرب :الحكومة السودانية تهدد باتخاذ إجراءات قانونية ضد المحتجين

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة العرب “تجددت احتجاجات الجمعة، في أحياء بالعاصمة السودانية، ومدينة خشم القربة (شرق)، تطالب بإسقاط النظام، والقصاص لمعلم توفي أثناء الاحتجاز بحراسة أمنية شرقي البلاد، فيما ردت الحكومة السودانية على هذه التطورات بالتلويح باستخدام سلطة القانون ضد المحتجين، مهددة باتخاذ إجراءات قانونية بحق منظمي التظاهرات المناهضة لحكومة الرئيس عمر البشير، واتهمتهم بالدعوة للعنف وتعريض “أمن البلاد للخطر”.

الشرق الأوسط: حجور تشتعل… وقبائلها تصد قوات النخبة الحوثية

وفي الشأن اليمني لفتت صحيفة الشرق الأوسط  إلى احتدام المعارك بمحافظة حجة اليمنية وقالت الصحيفة “اشتدت المعارك في جبهة حجور بمحافظة حجة اليمنية، أمس، وشهدت أعنف زحف لقوات النخبة الحوثية شرق مديرية كشر منذ أن بدأت المواجهات بينها وبين قبائل المنطقة قبل ثلاثة أسابيع، وأكدت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» مقتل 25 حوثيا على الأقل وأسر وجرح العشرات على يد رجال القبائل الذين يصدون الهجمات، فيما أعلن الجيش اليمني إطلاق عملية عسكرية واسعة لفك الحصار عن مديرية كشر واستكمال تحرير محافظة حجة وصولا إلى الحديدة من جهة الشمال”.

العرب: الحكومة التركية تضيّق الخناق على الأحزاب المعارضة

وفي الشأن التركي تطرقت صحيفة العرب إلى الضغوطات التركية على الأحزاب المعارضة لحكومة أردوغان، وقالت “تزيد أنقرة الضغوط على الأحزاب التركية المعارضة خاصة الموالية للأكراد قبل إجراء الانتخابات المحلية المقررة في مارس المقبل، وبعد محاولات إضعاف هذه الأحزاب عمدت الحكومة إلى منع مسيرات سلمية كانت مقررة الجمعة للتضامن مع النائبة ليلى جوفن عن حزب “الشعوب الديمقراطي” المضربة عن الطعام، وأيضا لإحياء ذكرى سجن زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور عبدالله أوجلان الذي تنفذ جوفن إضرابها عن الطعام احتجاجا على سجنه،  ويأتي قمع الشرطة لمسيرات حزب الشعوب الديمقراطي في سياق السياسة التي تعتمدها حكومة حزب العدالة والتنمية والقائمة على اعتماد الأساليب الأمنية في استهداف معارضيها ومنعهم من حشد الأنصار من خلال ترويع الناخبين”.

الشرق الأوسط: نتنياهو يفجر أزمات دبلوماسية في وارسو

وفي موضوع آخر قالت صحيفة الشرق الأوسط “كان رئيس الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو، يعول على مؤتمر وارسو وقمة «فيسغراد» في مواجهة خصومه في معركته الانتخابية، لكن الأمور انقلبت عليه، إذ دخل في عدة أزمات دبلوماسية مع الحكومة البولندية ومع المشاركين في مؤتمر وارسو، واتضح أن نتنياهو سرب شريطا مصورا لوقائع الجلسات السرية في المؤتمر، ثم أطلق تصريحا قال فيه إن «بولنديين شاركوا في إبادة اليهود في زمن النازية». وقد أعرب كثير من المشاركين في مؤتمر وارسو عن انزعاجهم من تصرف نتنياهو, فيما ثارت ثائرة البولنديين على تصريحه بخصوصهم”.

 

المصدر : وكالات + صحف عربية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.