موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الثلاثاء ” 2019/1/8 “

71
image_pdf

عناوين الصحف العربية | تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم تسلم المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا مهامه والتحديات التي ستواجهه، وتشكيل الحكومتين اللبنانية والعراقية والإجراءات العقابية التي اتبعتها السلطات الفلسطينية بحق حماس، إلى جانب تناولها للأوضاع السودانية وسعي تركيا لاختراق المنطقة العربية عبر قناة تلفزيونية تابعة للحكومة وغيرها من المواضيع.

الحياة: ترامب: انسحابنا من سورية سيكون «بطريقة حذرة» وسنواصل قتال «داعش»

وفي الشأن السوري تطرقت صحيفة الحياة إلى الانسحاب الأمريكي وقالت “سعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى تبديد المخاوف من انسحاب سريع للقوات الأميركية من سورية، حيث أكد أن الانسحاب سيتم «بطريقة حذرة»، مشيراً إلى أن المعركة ضد تنظيم «داعش» لم تنتهِ بعد.

وقال عبر حسابه في «تويتر» أمس: «سنغادر (سورية) بوتيرة ملائمة، على أن نواصل في الوقت نفسه قتال تنظيم داعش، والتصرف بحذر والقيام بما هو ضروري بالنسبة لباقي الأمور».

وتأتي تصريحاته غداة زيارة مستشارة  للأمن القومي جون بولتون، إلى إسرائيل، أبلغ خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد أن الانسحاب الأميركي لن يحدث قبل «هزيمة داعش، وعدم قدرته على إحياء نفسه مرة أخرى». وفي تركيا يبحث بولتون مع المسؤولين الأتراك، ملف الانسحاب الأميركي من سورية، ومصير الأكراد السوريين، وسط مصاعب تعتري المفاوضات، خصوصاً بعد النبرة الأميركية المحذرة لأنقرة من أي عمل عسكري في سورية من دون تنسيق كامل معها.

الشرق الأوسط: بيدرسون يبدأ «مهمة شاقة» وسط انسحاب أميركي و«تطبيع» عربي

ومن جانبها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى تولي المبعوث الأممي الجديد في سوريا لمهامه وقالت “وصل السفير النرويجي السابق غير بيدرسون إلى جنيف لبدء مهامه مبعوثاً دولياً إلى سوريا خلفاً لستيفان دي ميستورا، وسط «واقع جديد» يتضمن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب العسكري من سوريا، وبدء مسيرة «تطبيع» مع دمشق وسط انقسام حول مواعيد رفع قرار الجامعة العربية تجميد العضوية”.

وأضافت الصحيفة “مع تقديم دي ميستورا استقالته وتسلم بيدرسون نهاية 2018، برز تطوران سيتركان أثرهما على مهمة بيدرسون: الأول، قرار ترمب الانسحاب. وتستهدف جولتا مستشار الأمن القومي جون بولتون إلى إسرائيل وتركيا ووزير الخارجية مايك بومبيو الوصول إلى ترتيبات وجدول زمني للانسحاب، بحيث لا يؤثر الانسحاب، حسب قناعة واشنطن، على أهداف أميركا الثلاثة: هزيمة «داعش» وعدم عودته، إضعاف النفوذ الإيراني، الدفع نحو حل سياسي. وهنا تطرح سيناريوهات عدة وتفاهمات محتملة بين روسيا وأميركا ودور تركي، بحيث لا يدفع الأكراد السوريون ثمن الانسحاب، وتبقى قاعدة التنف الأميركية في الزاوية السورية – العراقية – الأردنية «مراقباً» لنفوذ إيران، حسب مسؤول غربي.

الثاني، التطبيع مع دمشق. إذ أن الاتجاه العام هو لإعادة العلاقات، لكن الدول العربية منقسمة إزاء قرار رفع قرار الجامعة العربية تجميد عضوية دمشق في نوفمبر (تشرين الثاني) 2011، وقال دبلوماسيون لـ«الشرق الأوسط» إن اجتماع المندوبين للجامعة في القاهرة غداً لن يبحث موضوع تجميد عضوية دمشق، بل الإعداد للقمة العربية – الأوروبية المقررة في بروكسل في فبراير (شباط) المقبل.

الحياة: البرلمان العراقي يحاول اليوم إكمال التشكيلة الوزارية

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة الحياة “يعقد البرلمان العراقي اليوم جلسة لإكمال التشكيلة الوزارية المنقوصة من حقائب الداخلية والدفاع والعدل وسط تشاؤم الكتل من إمكانية تحقيق ذلك في ظل تمسك الكتل بمواقفها، فيما تدور أحاديث عن إقالات جماعية لعدد من الوزراء الحاليين لأسباب قانونية وأخرى متعلقة بأدائهم ويعقد البرلمان أولى جلساته في العام الجديد وعلى جدول أعماله ملفات تشريعية مهمة أبرزها إكمال التصويت على الكابينة الوزارية، والموازنة المالية، وملفات أمنية وسياسية مرتبطة بتطورات الأوضاع في سورية وانسحاب القوات الأميركية من سورية إلى العراق”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية مطلعة “أن رئيس مجلس الوزراء ينوي تقديم قائمة بمرشحين للحقائب الشاغرة الدفاع والداخلية والعدل إلى البرلمان في جلسة اليوم، مشيراً إلى أن قائمة المرشحين لا تحظى بالتوافق بين أكبر كتلتين متصارعتين «الإصلاح والإعمار» و«البناء» وأضافت المصادر أن الخلاف ما زال قائماً حول مرشح حقيبة الداخلية فالح الفياض إذ يرفض تحالف «الإصلاح» التصويت لمصلحته، فيما يطلق أعضاء في تحالف البناء تصريحات متضاربة حول بقاء ترشيحه أو تنازله عن الترشح لكسب الوقت ومحاولة تمريره بالغالبية وفق تصريحات لنواب تحالف «سائرون» بزعامة مقتدى الصدر الرافض أيضاً لترشيحه الفياض”.

الشرق الأوسط: عباس يقر «إجراءات قاسية» لإجبار «حماس» على تسليم غزة

وفي الشأن الفلسطيني قالت صحيفة الشرق الأوسط “أقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، سلسلة إجراءات قاسية ضد حركة حماس في قطاع غزة، سعياً لتقويض سلطتها هناك أو إجبارها على تسليم القطاع وقالت مصادر مطلعة أن الرئيس الفلسطيني قال أن اللعبة انتهت، وأبلغ نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بقراراته، بما في ذلك نيته سحب عناصر السلطة من معبر رفح الحدودي. وتابعت المصادر أن «الرئيس قرر أن ينتقل إلى مرحلة التنفيذ تحت شعار كل شيء أو لا شيء» وكانت السلطة الفلسطينية قد أمرت موظفيها بالانسحاب من معبر رفح الحدودي مع مصر، ما يعني عملياً إعادة إغلاق المعبر الذي يعد المنفذ الرئيسي لسكان القطاع. وفوراً تسلمت «حماس» المعبر وحاولت إقناع مصر بالضغط على السلطة للتراجع عن قرارها لكن المصادر أكدت أن السلطة لن تتراجع وماضية في قرارات تشمل وقف تمويل القطاع”.

العرب: انفتاح شهية تركيا الإعلامية للمنطقة العربية بعد تراجع حظوظ الجزيرة

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب “انفتحت شهية تركيا الإعلامية أكثر نحو المنطقة العربية بعد قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وصار لدى الأتراك الانطباع بأن المنطقة يمكن أن يعاد اختراقها إعلاميا بروح تركية بعد تراجع حظوظ قناة الجزيرة القطرية وبدأت القناة الرسمية التركية الناطقة باللغة العربية “قناة TRT عربي”، الاثنين، ببث برامجها التلفزيونية بحُلتها الجديدة، وذلك بعد تسع سنوات على انطلاقها، ولتخاطب رقعة جغرافية مؤلفة من 350 مليون نسمة”.

وأضافت الصحيفة “فسح تراجع قناة الجزيرة القطرية عن استقطاب المشاهدين الطريق أمام الإعلام التركي كي يملأ الفراغ وتواجه الجزيرة تحدياً كبيراً في المرحلة الراهنة بعد أن تحولت إثر المقاطعة العربية لقطر إلى منبر لترديد قصة واحدة تحاول النيل من دول المقاطعة وتستهدف السعودية تحديداً، بحيث لا تكاد نشرات الأخبار والبرامج الحوارية تتناول سوى هذا الموضوع، أو تنويعات على أخبار أخرى يتم تحويرها لتصل إلى نفس الغاية”.

العرب: السلطات السودانية تركز على التخريب لتشويه الانتفاضة

وكتبت صحيفة العرب أيضاً في الشأن السوداني “اتهم معارضون سودانيون السلطات بتشويه الانتفاضة الشعبية الواسعة من خلال تضخيم “التخريب” وتقديم تفاصيل غير واقعية عن أعداد القتلى والمعتقلين بشكل يتناقض مع تقارير محايدة، والتركيز على نظرية المؤامرة لضرب مصداقية الاحتجاجات ومطالب عشرات الآلاف من المحتجين. وأعلن وزير الداخلية السوداني أحمد بلال، الاثنين، أن عدد الموقوفين في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد بلغ 816، وأن عدد القتلى بلغ 19 حالة، بينهم اثنان من الشرطة”.

الشرق الأوسط: بدء الجولة الثالثة لاجتماعات لجنة إعادة الانتشار في الحديدة

يمنياَ قالت صحيفة الشرق الأوسط “فيما يستعد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، لتحضير ملفات الجولة المقبلة من المشاورات اليمنية عقب زيارة إلى الرياض، التي وصل إليها أمس بعد 48 ساعة قضاها في صنعاء، من دون الإدلاء بأي تصريحات للإعلام، ينتظر أن تبدأ لجنة إعادة الانتشار في الحديدة، برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كومارت، الجولة الثالثة من اجتماعاتها اليوم. وينتظر المراقبون هذه الجولة، نظراً لما قد تحمله من تقدم في الملف، وفق مصدر يمني حكومي، فضل عدم الإفصاح عن اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، وقال «إن الجدوى من زيارة غريفيث ستظهر في اجتماعات اللجنة، والتزام الحوثيين بالتطبيق الحقيقي وتجاوبهم مع الاتفاقية»، فيما أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»، بأن الجماعة الحوثية استمرت في الأيام الماضية في استقدام المسلحين إلى المدينة”.

الحياة: عون يسلّم بأن لا حكومة قبل القمة الاقتصادية وإدراك بري لتأخر الحل دفعه لاقتراح إقرار الموازنة

وفي الملف اللبناني قالت صحيفة الحياة “توقفت الأوساط السياسية اللبنانية أمام عدة مؤشرات إلى أن أزمة تأليف الحكومة اللبنانية ستطول وأن لا بوادر حلحلة لعقدة اشتراط “حزب الله” تمثيل حلفائه من النواب السنة في القريب المنظور. وتقول مصادر مواكبة لجهود حلحلة العقدة لـ”الحياة” أن أول المؤشرات أن لا تواصل بين الرئيس المكلف سعد الحريري وبين المسؤولين المكلفين بالبحث عن مخارج للأزمة. فلا رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل ولا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم عادا فاتصلا مع أعضاء “اللقاء التشاوري” للنواب السنة (الذين يشتكون من عدم الاتصال بهم)، ولا مع الحريري. وإذا من تواصل مع “حزب الله” فهو بعيدا من الإعلام”.

 

المصدر : وكالات + صحف + هاوار 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.