موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

وتيرة اعتداءات المرتزقة على قرى شمال منبج تتزايد

58
image_pdf

مازالت المناطق الفاصلة بين قوات مجلس منبج العسكري ومرتزقة جيش الاحتلال التركي تشهد استهدافاً واشتباكات آخرها جرى يوم أمس، إذ استهدف المرتزقة نقاط تمركز قوات مجلس منبج العسكري على خط الساجور.

بات واضحاً أن وتيرة الاعتداءات التركية والمرتزقة التابعة لها على قرى منبج الشمالية قد تزايدت بشكل كبير بعد الدوريات المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية على خطوط التماس في جبهة نهر الساجور الفاصل بين قوات مجلس منبج العسكري والمرتزقة التابعة للاحتلال التركي.

وبدأت قوات التحالف مطلع الشهر الماضي تسيير دوريات مشتركة مع تركيا في المناطق الفاصلة فيما بين مجلس منبج العسكري ومرتزقة الاحتلال التركي شمال منبج، وخرجت إلى الآن 4 دوريات مشتركة.

وشهدت ليلة أمس القرى الشمالية لمدينة منبج استهداف لـ 12 نقطة تمركز لقوات مجلس منبج العسكري في كل من (عون الدادات، الحلونجي، المحسنلي، توخار الكبير، الرفيعة، عرب حسن، أم جلود)، إذ أقدمت مرتزقة الاحتلال التركي على استخدام الأسلحة الرشاشة الثقيلة.

وبحسب مقاتلي مجلس منبج العسكري أنهم سمعوا صوت آليات عسكرية على مقربة من الخطوط الفاصلة، واصفين هذه الهجمات على نقاطهم بالعمليات الاستفزازية، مؤكدين عدم وقوع إصابات في صفوف قواتهم.

وتحدث أحد المقاتلين في مجلس منبج العسكري الذي شهد الاشتباكات ليلة أمس المقاتل حكمت الحاجي موضحاً أحداث ليلة أمس: “تعرضنا لإطلاق نار كثيف باتجاه نقاطنا، وواجهنا بالرد المناسب على مواقع إطلاق النار، بدأت الاشتباكات عند مغيب الشمس وحتى الـ2 ليلاً، واستخدم المرتزقة الأسلحة المتوسطة والثقيلة، واستمرت الاشتباكات حتى عاد المرتزقة أدراجهم”.

وفي ذات السياق تحدث المقاتل قهرمان منبج: “تعرضنا لرصاص كثيف ليلة أمس، وقمنا بواجبنا لحماية المدنيين، وسنحمي منبج مهما كان السبب”.

وطمأن قهرمان  أهالي مدينة منبج بأنهم مستمرون في الدفاع عن المدينة في سبيل تحقيق أمنها واستقرارها.

وكانت قرى عدة شمال منبج من التي تقع على الخط الفاصل فيما بين مجلس منبج العسكري والاحتلال التركي قد تعرضت لاستهداف المرتزقة عدة مرات في الأسابيع المنصرمة، استخدم مقاتلو مجلس منبج حقهم في الدفاع المشروع رداً على الهجمات.

المصدر : هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.