موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح الــيوم الأربعاء “2018/12/5

34
image_pdf

عناوين الصحف | تطرقت الصحف العربية هذا اليوم إلى التصريحات الأميركية بشأن سوريا, بالإضافة لإخفاق مستمر لمساعي حل أزمة الحكومة العراقية, وإلى التحشد الإسرائيلي باتجاه الحدود اللبنانية.

الشرق الأوسط: واشنطن لإنهاء «آستانة» و«سوتشي» ما لم يتم تشكيل «الدستورية»

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع كان أهمها التحركات الأميركية بخصوص سوريا وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط “طالب المبعوث الأميركي لسوريا جيمس جيفري، روسيا بالقيام بجهود لعقد اللجنة الدستورية السورية في الرابع عشر من ديسمبر (كانون الأول) الحالي، وشدد على أهمية مساندة الدول في عملية الضغط على حكومة دمشق، ودعا إلى إنهاء عمليتي آستانة وسوتشي للتسوية السورية ما لم تستجب كل الأطراف لتشكيل اللجنة”.

وأضافت الصحيفة “وحول إمكانية حدوث اختراق في العملية السياسية، قال جيفري: «لقد كنا نواجه طريقاً مسدودة منذ بدأت عمليتا سوتشي وآستانة في ديسمبر 2017، وبعد ست سنوات من الجمود ما رأيناه في الأشهر القليلة الماضية هي اجتماعات وزارية على مستوى المجموعة الصغيرة، ثم قمة إسطنبول حيث قالت روسيا لأول مرة إنها ستحاول إنجاز هذا الأمر بحلول نهاية العام، وحتى هذه اللحظة يقولون إنه لا يوجد موعد نهائي، ولدي أمل أن يتحركوا بحلول الرابع عشر من ديسمبر مع ستيفان دي ميستورا»”.

العرب: نفي إيران وجود قواعد عسكرية بسوريا مناورة أم خضوع للضغوط الروسية

أما صحيفة العرب فقالت بدورها “نفى الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبوالفضل شكارجي وجود أي قواعد عسكرية لبلاده في سوريا، مشدداً على أن دور طهران في هذا البلد كما العراق لا يتجاوز بعده الاستشاري وتأتي تصريحات الناطق باسم القوات المسلحة الإيرانية في ظل أنباء عن ضغوط روسية تمارس على طهران لتخفيف وجودها في الساحة السورية، الذي تحول إلى عبء ثقيل يحول دون انطلاقة جدية لتسوية سياسية تنهي الصراع الدائر في هذا البلد منذ العام 2011”.

وأضافت الصحيفة “تنظر روسيا للضربات الإسرائيلية التي تستهدف مواقع في سوريا يشتبه بأنها قواعد عسكرية تابعة لإيران وميليشياتها، على أنها عامل ضغط إضافي لمنع طهران من تركيز منظومة عسكرية دائمة في هذا البلد وتدرك روسيا أن استمرار الوجود الإيراني سيعني أن لا أفق لحل الأزمة السورية؛ فرغم استعادة النظام السوري سيطرته على أكثر من نصف مساحة البلاد بفضل تدخلها الحاسم، لا يمكن أن يتم إنهاء الأزمة دون توافق مع الولايات المتحدة، التي تملك حضوراً عسكرياً في شمال شرق البلاد”.

ورأى مراقبون للصحيفة “أن موقف روسيا من الوجود طويل الأمد لإيران لا يرتبط فقط بالفيتو الأميركي الغربي، بل أيضاً لأن ذلك لا يخدم مصالحها مستقبلاً، حيث تخشى تكرار سيناريو الولايات المتحدة في العراق”.

الشرق الأوسط: واشنطن لنسخ «نموذج شمال العراق» شرق سوريا

صحيفة الشرق الأوسط تابعت أيضاً التصريحات الأميركية وقالت “لمح المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري إلى احتمال تطبيق واشنطن «نموذج شمال العراق» في شمال شرقي سوريا وقال جيفري بعد اجتماع لدول «المجموعة الصغيرة»، مساء أول من أمس، إن أميركا لن تبقى في سوريا بشكل دائم «بل حتى تحقيق شروطها، وهي إلحاق الهزيمة بـ(داعش)، وانسحاب القوات الإيرانية من سوريا، وتنفيذ عملية سياسية لا رجعة عنها».

وتابع المبعوث الأميركي: «لدى الرئيس دونالد ترمب خيارات مختلفة بشأن انخراط قواتنا. تذكروا كيف كنا موجودين ليس في شمال العراق، بل فوقه خلال 13 عاماً ضمن إطار عملية المراقبة الشمالية»، في إشارة إلى الحظر الجوي الذي فرضته أميركا شمال العراق في منتصف التسعينات.

العرب: رئيس الوزراء العراقي يخفق مجدّداً في استكمال تشكيلته الوزارية

وفي الشأن العراقي لفتت صحيفة العرب إلى مساعي استكمال التشكيلة الحكومية وقالت الصحيفة “أخفق رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الثلاثاء، في تمرير باقي تشكيلته الوزارية أمام البرلمان، بسبب الخلافات العميقة بين الكتل السياسية حول المرشحين، وبدأ التعثّر في استكمال تشكيل الحكومة العراقية المنقوصة من ثماني حقائب، بينها حقيبتا الدفاع والداخلية، يتحوّل إلى مأزق سياسي، ويعمّق حالة التشاؤم التي حلّت محلّ الآمال الضئيلة التي رافقت الانتقال من حكومة حيدر العبادي إلى حكومة عبد المهدي، وغذتها شعارات المهنية والاستقلالية وتجاوز المحاصصة في اختيار الوزراء التي رفعها العديد من السياسيين، وهي الشعارات التي سقطت سريعاً باحتدام الصراع مجدّداً على المناصب الوزارية”.

الشرق الأوسط: أميركا تحشد دولياً ضد صواريخ إيران

وفي موضوع التحركات الأميركية ضد إيران قالت صحيفة الشرق الأوسط ” حثّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، والمبعوث الأميركي الخاص لإيران برايان هوك، في بروكسل، الأوروبيين على مواجهة التهديدات الإيرانية للاستقرار الإقليمي والعالمي بفرض عقوبات على النظام في طهران، ودافع بومبيو بشدة عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة في اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو)، قائلاً إن واشنطن «تقوم ببناء نظام عالمي للتصدي لانتهاكات كلٍّ من روسيا والصين وإيران». واعتبر بومبيو أن الدول الثلاث قامت في الآونة الأخيرة بتحركات «تزعزع الاستقرار في العالم»، مؤكداً أن الرئيس دونالد ترمب يقوم باستعادة الدور الريادي التقليدي لأميركا”.

العرب: تحشيد إسرائيلي لمواجهة مؤجلة مع حزب الله

وفي العملية العسكرية التي أطلقتها إسرائيل على حزب الله نقلت صحيفة العرب عن مصادر سياسية لبنانية مطلعة “أن العملية التي أطلقت عليها إسرائيل اسم “درع الشمال”، والهادفة للكشف عن شبكة أنفاق قيل إن حزب الله حفرها باتجاه شمال إسرائيل، ترفع من منسوب التوتر على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، لكنها لن تقود إلى مواجهة واسعة قد تطال مناطق حدودية كما مناطق في داخل لبنان، وأعلن جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، عن عملية يقوم بها الجيش “لكشف وإحباط” أنفاق حفرها حزب الله لشن هجمات عبر الحدود من لبنان إلى إسرائيل, وأضاف أنه تم رصد عدد من هذه الأنفاق وأن عمليات الجيش تجري داخل إسرائيل وليس عبر الحدود”.

القدس العربي: «حماس» تهدد بالعودة لإطلاق البالونات الحارقة والإرباك الليلي

وفي الشأن الفلسطيني كتبت صحيفة القدس العربي “هددت حركة «حماس» بالعودة الى البالونات الحارقة وعمليات الإرباك الليلي، إذا ما واصلت اسرائيل تجاهل التفاهمات المتفق عليها. جاء ذلك على لسان فتحي حماد، عضو المكتب السياسي للحركة، وقال في مقابلة تلفزيونية محذراً من عدم التزام الاحتلال الإسرائيلي بما نصت عليه التفاهمات، واستمراره في المماطلة في التطبيق إن «الاحتلال في هذا الأسبوع في محل اختبار، إذا التزم التزمنا، وإذا لم يلتزم لن نلتزم مطلقا»”.

العرب: غريفيث يستجيب لشروط حوثية قبل جولة ستوكهولم

وبالعودة إلى المحادثات اليمنية المرتقبة نقلت صحيفة العرب عن مصادر دبلوماسية “إن مغادرة الوفد الحوثي لصنعاء على متن طائرة كويتية برفقة السفير الكويتي في اليمن فهد الميع والمبعوث الأممي مارتن غريفيث، إلى العاصمة السويدية ستوكهولم، جاءت استجابة لاشتراط وضعه الحوثيون لضمان عودة وفدهم المفاوض إلى صنعاء فور انتهاء المشاورات، وهو الأمر الذي استجابت له الكويت بناء على طلب من المبعوث الأممي، وقلص الحوثيون من عدد أعضاء وفدهم إلى مشاورات السويد من اثني عشر إلى ثمانية أعضاء فقط، في ظل حالة من عدم الثقة تسود بين الحوثيين والأطراف الأخرى التي ما زالت تتحالف معهم”.

الحياة: روسيا «ترفع جزئياً» حصاراً عن موانئ أوكرانية

وفي الأزمة الأوكرانية الروسية كتبت صحيفة الحياة “أعلن وزير البنية التحتية الأوكراني فولدمير أومليان أمس أن روسيا رفعت جزئياً حصاراً فرضته عن موانئ أوكرانيا المطلة على بحر آزوف، وقال: «فُتح ميناءا بيرديانسك وماريوبول جزئياً. السفن تدخل وتخرج عبر مضيق كيرتش في اتجاه الموانئ الأوكرانية. عادت الحركة جزئياً»، إلى ذلك، داهمت قوات الأمن الأوكرانية الاثنين 3 كنائس أرثوذكسية تابعة لبطريركية موسكو ومنازل كهنة في وسط شمالي أوكرانيا”.

المصدر : وكالات 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.