موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العالمية ” أتفاق أدلب على وشك الأنهيار

192
image_pdf

عناوين الصحف العالمية | تناولت الصحافة العالمية اليوم الاتفاق الروسي التركي حول إدلب ووصوله إلى حافة الانهيار بسبب عدم تنفيذ الجانب التركي لوعوده، إلى جانب تناولها لمجال حقوق الإنسان في إيران وحرية الصحافة في تركيا، وتهديد الصواريخ الروسية لأوروبا.

اتفاق إدلب على وشك الانهيار

 جريدة “اراب نيوز السعودية” اليومية الناطقة بالإنكليزية، ركزت على الأوضاع في المنطقة منزوعة السلاح وفق الاتفاق الروسي التركي بسوريا، وعنونت “روسيا: حلفاء تركيا لم ينسحبوا من إدلب بعد”.

ونقلت الجريدة عن وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس إن تركيا أخفقت في إقناع المرتزقة بالانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية التي وافقت عليها أنقرة وموسكو في سبتمبر/أيلول.

وقالت ماريا زخاروفا المتحدثة باسم الوزارة “استمر القتال المتقطع في أماكن ذات وجود إرهابي متبقي خاصة في إدلب … استمر المسلحون في قصف غرب حلب”.

وبحسب الجريدة، التقى يوم الخميس مسؤولون أتراك وروس في أنقرة قبل زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى اسطنبول في 19 نوفمبر.

ونقلت الجريدة عن الخبير في شؤون الشرق الأوسط في جامعة ساكاريا في تركيا، أنيس أياسلي، قوله “إن أبرز نكسات صفقة إدلب هي أن الجماعات المعتدلة في إدلب الآن تدعم هيئة تحرير الشام إذا كان هناك صدام بينها وبين قوات النظام السوري”.

وأكد أياسلي أن “تركيا بهذا المعنى فشلت في فصل الجماعات المعتدلة عن المتطرفين تماما”، مشيراً إلى أن تكثيف القتال بين النظام والمرتزقة قد يؤدي إلى انهيار الصفقة بالكامل.

وفي غضون ذلك، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا عن ازدياد معدل الانتهاكات لمنطقة إدلب المنزوعة السلاح.

هضبة الجولان السورية

أما صحيفة الواشنطن بوست فتطرقت إلى التوتر على طول الحدود السورية الإسرائيلية تحت عنوان “صدام سوري إسرائيلي حول الجولان”.

وقالت الصحيفة “وسط تصاعد التوتر على طول الحدود الإسرائيلية السورية قال سفير سوريا لدى الأمم المتحدة يوم الجمعة إن بلاده ستستعيد هضبة الجولان «بالسلام أو الحرب»، فيما تعهد السفير الإسرائيلي بعدم الانسحاب أبداً من الأراضي التي احتلتها عام 1967”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الإسرائيلية تمارس الضغط على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بسيادتها على مرتفعات الجولان، المعروفة بمواقعها السياحية ومصانع النبيذ. كما أنها موطن لما يقدر بنحو 22000 درزي يتحدثون العربية ولديهم عائلات في سوريا”.

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون إن مرتفعات الجولان مهمة لأمن إسرائيل، وهي أرضها الشرعية، مضيفاً “إسرائيل لن تنسحب من مرتفعات الجولان. لقد حان الوقت ليقبل المجتمع الدولي ذلك”.

ونوهت الصحيفة بأنه في حال عدم امتثال إسرائيل لعودة الجولان السوري المحتل إلى شعب سوريا، فإنها تفتح الباب أمام خيارات أخرى. “خيارات الحرب”.

لدى الحكومة التركية أسوأ سجل فيما يتعلق بحرية الصحافة

وفي الشأن التركي، تناولت مجلة الفورين بوليسي الأمريكية صعوبة العمل الصحفي في تركيا وعنونت “أن تكون صحفياً في تركيا يجب أن تضحي بكل شيء”.

وقالت الصحيفة “الثمن الذي يدفعه الصحفيون في تركيا لمجرد إثارة غضب أردوغان كفيل بالزج بهم في السجن أو النفي خارج تركيا”.

وأكدت المجلة أن أردوغان يصور نفسه كمدافع عن حقوق الإنسان وحرية الصحافة. وأضافت “لقد أمضى أردوغان الأسابيع القليلة الماضية في توزيع التفاصيل الشنيعة عن القتل والتركيز على القمع في البلدان الأخرى. ولكن لدى حكومة أردوغان واحدة من أسوأ السجلات عندما يتعلق الأمر بحرية الصحافة. وقد سجنت عشرات الصحفيين في السنوات الأخيرة لمجرد النقد أو المعارضة في وسائل الإعلام”.

ولفتت المجلة إلى قضية رئيس تحرير صحيفة “جمهوريت” السابق، جان دوندار في عام 2015 بعد أن نشرت الصحيفة تقريراً أثار غضب أردوغان حول قيام تركيا بتسليح المرتزقة في سوريا. إذ تم سجنه لمدة ثلاثة أشهر وعاش في المنفى خلال العامين الماضيين.

قانون يحث إيران على القضاء على التمييز ضد المرأة

أما وكالة صوت أمريكا فركزت على موضوع حقوق الإنسان في إيران، وعنونت “فريق الأمم المتحدة يتحدى إيران في مجال حقوق الإنسان”.

وافقت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على قرار يحث إيران على وقف استخدامها على نطاق واسع للاحتجاز التعسفي والتعبير عن قلقها الشديد من استخدام “عقوبة الإعدام” بشكل “مثير للقلق”.

وقالت الوكالة “تمت الموافقة على القرار الذي اعتمدته لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية العامة يوم الخميس، مع امتناع 68 عضواً عن التصويت. ومن شبه المؤكد أن تتم الموافقة عليه من قبل الهيئة العالمية المكونة من 193 عضواً في الشهر المقبل”.

وبحسب الوكالة فإن القرار “يحث بقوة” إيران على القضاء على التمييز ضد المرأة في القانون ويعرب عن “قلق جدي إزاء القيود الصارمة المستمرة على الحقوق في حرية الفكر والدين أو المعتقد”.

ونفى نائب السفير الإيراني إسحاق الحبيب القرار ووصفه بأنه “تمثيلية سياسية” و”يفضح عدم الأمانة” للرعاة الأمريكيين والأوروبيين.

الصواريخ الروسية خطر على أوروبا

فيما تناول موقع  DW الألماني، موضوع الصواريخ الروسية وتهديدها لأوروبا، وعنون “الصواريخ الروسية تشكل خطراً على أوروبا”

ونقل الموقع عن وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيسيوس أن “روسيا كانت تنتهك معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى (INF) لعدة سنوات”.

وأشار السياسي الليتواني إلى أنه على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أنه كان يخطط للانسحاب من المعاهدة، فإن هذا مجرد نية وليس قرار. مؤكداً أن ذلك تكتيك من دونالد ترامب لممارسة الضغط على روسيا.

وقال ليناس لينكيفيسيوس إن اتفاقيات مراقبة الأسلحة مهمة للغاية، ولكن من المهم بنفس القدر أن تلتزم جميع الأطراف بها. إذا لم يكن الأمر كذلك، يجب القيام بشيء لإجبارهم على ذلك. حتى الآن، لم يكن لجميع المكالمات والانتقادات أي تأثير. ومع ذلك، يعتقد السياسي أن الوضع ليس دراماتيكياً حيث لا تزال هناك اتصالات بين الولايات المتحدة وروسيا. حيث زار مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون موسكو مؤخراً. بالإضافة إلى ذلك، سوف يتم عقد قمة بوتين وترامب قريباً. وهذه علامات جيدة.

وقال وزير خارجية ليتوانيا إن دول البلطيق قلقة بشأن أنظمة صواريخ إسكندر التي نشرتها روسيا في منطقة كالينين غراد.

ولاحظ لينكيفيسيوس، أنه يمكن تزويد هذه الصواريخ برؤوس حربية نووية ولا يمكنها الوصول إلى فيلنيوس، ريغا أو تالين فقط، بل برلين أيضاً. ويعتقد أنه تصعيد، وليس ادعاء، إنها حقيقة. وقال الوزير إنه إذا كانت روسيا تتوقع حواراً صريحاً فعليها أن تبدي استعداداً للتعاون.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.