موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح يوم الخميس ” 2018/11/8

45
image_pdf

عناوين الصحف | تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم جملة من المواضيع الهامة في المنطقة، وفي مقدمتها العرض العسكري لمرتزقة جبهة النصرة في محافظة إدلب، إلى جانب تناولها للهجمات التركية على شمال سوريا، وتشكيل الحكومتين اللبنانية والعراقية، والأوضاع الفلسطينية والانتخابات النصفية الأمريكية.

الحياة: «النصرة» تعرض قوتها بتدريب عسكري غرب إدلب

وفي الشأن السوري، تطرقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى الأوضاع في محافظة إدلب، وفي هذا السياق قالت صحيفة الحياة “وسط استمرار خرق الاتفاق الروسي- التركي في شأن التعاطي مع مدينة إدلب ومحيطها (شمال غربي سورية)، أجرت «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) تدريبات عسكرية في ريف إدلب الغربي، بدت وكأنها استعراض لقوتها في المنطقة.

ونشرت «الهيئة» عبر حساباتها الرسمية على الإنترنت، صوراً من المناورات التي أجرتها «قوات النخبة» التابعة لها، بعد عشرة أيام من تمرين مشابه نفذته في الريف الجنوبي للمحافظة. وأظهرت الصور استخدام مسلحي «النصرة» أسلحة ثقيلة بينها دبابات، وأخرى خفيفة بالبنادق الآلية والرشاشات المتوسطة. ولم تحدد «تحرير الشام» المنطقة التي أقامت فيها المناورات، سواء في المنطقة منزوعة السلاح المتفق عليها بين روسيا وتركيا أو خارجها. لكن مصادر محلية رجحت تنفيذ التمرين في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب”.

الشرق الأوسط: المبعوث الأميركي: على إيران الانسحاب الكامل من سوريا

وفيما يخص الوجود الإيراني في سوريا قالت صحيفة الشرق الأوسط “جدد المبعوث الأميركي إلى سوريا، السفير جيمس جيفري، دعوته إيران إلى «سحب جميع قواتها من كامل سوريا»، مؤكداً نية واشنطن الضغط على طهران والعمل لـ«مواجهة نشاطات إيران في المنطقة بما فيها سوريا».

وقال جيفري في حديث هاتفي مع عدد من الصحافيين، أمس: أن السياسة الأميركية تجاه سوريا «مكون رئيسي من مقاربة» الرئيس دونالد ترمب في منطقة الشرق الأوسط التي تضمن مواجهة إيران وهزيمة «داعش»، وهي اكتسبت «دينامية» عندما أبلغ ترمب نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في يوليو (تموز) الماضي، أن القوات الأميركية باقية في سوريا لفترة طويلة لتحقيق ثلاثة أهداف، هي: القضاء على «داعش» وضمان عدم عودته والوصول إلى حل سياسي، وتشكيل لجنة دستورية بموجب القرار 2254، إضافة إلى «خروج جميع القوات الإيرانية؛ ذلك أن إيران جزء من المشكلة وليست جزءاً من الحل»”.

العرب: واشنطن تحث موسكو على السماح لإسرائيل بضرب إيران في سوريا

وفي ذات السياق، قالت صحيفة العرب “أعربت الولايات المتحدة الأربعاء عن أملها في أن تواصل روسيا السماح لإسرائيل بضرب الأهداف الإيرانية في سوريا، على الرغم من تزويد موسكو الحكومة السورية بمنظومة الدفاع الجوي (إس-300).

وقال السفير جيمس جيفري، مبعوث واشنطن إلى سوريا، في مؤتمر عبر الهاتف للصحافيين “كانت روسيا متساهلة في مشاوراتها مع الإسرائيليين بشأن الضربات الإسرائيلية للأهداف الإيرانية داخل سوريا. نأمل بالطبع أن يستمر هذا النهج المتساهل””.

الحياة: تهديد أنقرة أكراد سورية يضع واشنطن في مأزق

أما فيما يتعلق بالهجمات التركية على الشمال السوري، قالت صحيفة الحياة “يسعى أردوغان من خلال قصف المناطق الكردية في الشمال إلى اختبار مستوى تقبل الولايات المتحدة لهجوم محتمل.

ويقول الباحث في مركز الأمن الأميركي الجديد نيكولاس هيراس: «إنه يحاول معرفة إلى أي مدى يمكنه المضي في عملية عسكرية شرق الفرات قبل أن تعترض الولايات المتحدة».

ويسبب تصاعد اللهجة إحراجاً للولايات المتحدة، خصوصاً أن «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) تسعى لإنهاء هجومها على آخر جيوب التنظيم في شرق سورية، لكنها علقت عملياتها بعد القصف التركي.

ويقول الباحث في مركز «سنتشوري فاونديشن» آرون لوند: «إن الولايات المتحدة تشعر بالحرج فهي تريد إنهاء الهجوم على التنظيم». وأضاف أن اعتماد الأميركيين على القوات الكردية في القتال ضد المتطرفين يعطي هذه القوات «تأثيراً كبيراً على القوة العظمى» الأميركية.

واعتبر الباحث في الشؤون السورية فابريس بالانش أنه «إذا تنازلت الولايات المتحدة لتركيا، فلن يعد بإمكانها الاعتماد على الأكراد». ويرى الخبير في الشؤون الكردية موتلو جيفير أوغلو أن تعليق القتال «رسالة واضحة» من «قسد» إلى التحالف الدولي. وأشار الخبير إلى أنهم يقولون لهم «نحن نقاتل معاً، ونحن شركاء، وعندما نواجه تهديدات عليكم صدها»”.

العرب: انطلاقة حكومة عبدالمهدي المتعثرة تكرس الاحتقان بالشارع العراقي

وفي الشأن العراقي تطرقت الصحف إلى فشل رئيس الوزراء العراقي عبدالمهدي في استكمال تشكيل حكومته وفي هذا السياق قالت صحيفة العرب “تسود الأوساط السياسية العراقية حالة من التشاؤم، بسبب البداية المتعثّرة لحكومة رئيس الوزراء الجديد عادل عبدالمهدي، بعد أن بلغ سقف الآمال المعلّقة عليها في معالجة أزمات البلد وحلّها مستوى مرتفعاً لا يبدو أنّه في متناولها، هذا في حال ضمنت لنفسها البقاء والاستمرار، وفشل عبدالمهدي مجدّدا في استكمال تشكيل حكومته المنقوصة من ثماني حقائب، من بينها حقيبتا الداخلية والدفاع، بسبب الخلافات على أسماء المرشّحين لشغلها، مما أدى إلى تأجيل التصويت في البرلمان على منحهم الثقة”.

الشرق الأوسط: وزراء في حكومة عبد المهدي الوليدة مهددون بالإقالة

وبدورها قالت صحيفة الشرق الأوسط “كشف رئيس كتلة بيارق الخير في البرلمان العراقي محمد الخالدي، عن بدء جمع تواقيع لسحب الثقة عن عدد من الوزراء في حكومة عادل عبد المهدي التي لم تكمل شهرها الأول بعد، في وقت لا يزال الجدل مستمراً بشأن 8 وزراء لم يصوت عليهم البرلمان العراقي …

وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» أكد رئيس كتلة بيارق الخير في البرلمان محمد الخالدي أنه «في الوقت الذي كان ينبغي أن تتجه الأنظار نحو استكمال الكابينة الحكومية عبر التصويت على الحقائب الوزارية المتبقية وهي 8 وزارات، فإن نواباً بدأوا بجمع تواقيع بهدف إقالة عدد من الوزراء الذين تم التصويت عليهم من بينهم وزيرا الاتصالات والرياضة والشباب»”.

القدس العربي: 14 مليون شخص “على حافة المجاعة” في اليمن

وفي الشأن اليمني لفتت صحيفة القدس العربي إلى المجاعة التي يعاني منها الشعب اليمني وقالت الصحيفة “دعت 35 منظمة غير حكومية يمنية ودولية الأربعاء، إلى “وقف فوري للأعمال العدائية” في اليمن محذرة من أن 14 مليون شخص “على حافة المجاعة”، ومن الموقعين على النداء المشترك “الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان” و”العمل لمكافحة المجاعة”، و”كير انترناشونال” وأوكسفام و”أطباء العالم”، إلى جانب منظمات يمنية، بحسب بيان”.

العرب: حزب الله يحمّل حليفه عون مسؤولية حل عقدة “سنة 8 آذار”

وفي الشأن اللبناني قالت صحيفة العرب “تراوح أزمة التشكيل الحكومي في لبنان مكانها، وسط غياب أي أفق قريب لحلها في ظل إصرار حزب الله على توزير “سنة 8 آذار” في مقابل تمسك كل من رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري ورئيس الجمهورية ميشال عون بموقفهما الرافض للأمر وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية المؤيدة لحزب الله الأربعاء أن الحزب لن يتراجع عن موقفه حيال تمثيل السنة الموالين له في حكومة الوحدة الوطنية الجديدة وأبلغ مصدر سياسي بارز مقرب من حزب الله وكالة “رويترز” بأن الرئيس ميشال عون هو وحده القادر على حل المشكلة في ظل عدم قدرة حزب الله ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري على التراجع”.

الحياة: لبنان: تضامن عون مع الحريري يُبعِد «سنّة 8 آذار» و «حزب الله» يسأل عن الحل ولا يقترح مخرجاً

بدورها نقلت صحيفة الحياة عن ما أسمته مصادر مطلعة على موقف الرئيس اللبناني العماد ميشال عون حول إصرار «حزب الله» على توزير أحد النواب السنة الستة المنتمين إلى قوى 8 آذار، إنه ما زال على موقفه بالتضامن مع الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري برفض هذا المطلب، وأنه يتفهم موقفه وأوضحت المصادر أن الرئيس عون ليس في وارد ممارسة أي ضغط على الحريري في هذا الشأن، فضلاً عن أنه ليس في وارد القبول بتوزير أحد النواب الستة من حصته هو، ما يجعل حظوظ تلبية مطلب توزير أي منهم معدومة”.

العرب: رسائل عريقات لسلطنة عمان تعكس شعور عباس بالتهميش

وفي الشأن الفلسطيني نقلت صحيفة العرب عن مصادر فلسطينية مراقبة “إن السلطة الوطنية الفلسطينية لم تتلق ضمانات مطمئنة بشأن الحراك الذي تقوم به سلطنة عمان بشأن تحريك عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ما يفسر عدم الارتياح الذي عكسته رسائل أمين سرّ منظمة التحرير صائب عريقات حين قال إن واشنطن طالبت مسقط برفع يدها عن الملف الفلسطيني وأضافت هذه المصادر أن أوساط السلطة الفلسطينية تعتبر أن حركة الوزير العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي في المنطقة تأخذ أبعاداً تتجاوز موقف السلطة وقيادتها ويشعر الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) بأنه سيكون جزءاً هامشياً في المنطقة بغض النظر عن مسميات صفقة القرن وإعادة مسار مفاوضات السلام. وقالت مصادر إن عباس لجأ إلى تمرير رسائل عبر أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تمثل امتعاضاً يريد الرئيس الفلسطيني إيصاله إلى الأطراف المعنية”.

الشرق الأوسط: كونغرس منقسم… وترمب يحتفي بـ«الانتصار»

وفي شأن الانتخابات الأمريكية قالت صحيفة الشرق الأوسط “أسفرت انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة عن انتزاع الديمقراطيين الغالبية في مجلس النواب بحصولهم على نحو 30 مقعدًا إضافيًا، وتعزيز الجمهوريين لموقعهم في مجلس الشيوخ بما يتراوح بين مقعدين و5 مقاعد إضافية. وبحسب نتائج غير نهائية، يتجه الديمقراطيون للحصول على 229 مقعدًا في مجلس النواب، مقابل 206 للجمهوريين، بينما يتوقع أن ترتفع الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ من 51 إلى 53 مقعدًا من أصل 100. وبذلك يكون الأميركيون قد انتخبوا «كونغرس» منقسماً، ما يهدد ببلبلة النصف المتبقي من ولاية الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض وسارع ترمب بعد إعلان النتائج إلى الاحتفال بـ«انتصار تاريخي» بعدما ألقى بثقله في الحملة دعماً للمرشحين الجمهوريين. ووصف ترمب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض الانتخابات بأنها «يوم كبير» للجمهوريين، وأكّد في الوقت نفسه، إمكانية التوصل إلى تفاهمات مع الديمقراطيين على صعيد البنية التحتية والرعاية الصحية”.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.