موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

المخابرات الهولنديّة: داعش يستخدم تركيا كقاعدة تهديدات لأوروبا

76
image_pdf

أفادت وكالة المخابرات العامة والأمن الهولندية (AIVD) بأنّ تنظيم داعش يستخدم تركيا كقاعدةٍ استراتيجيّةٍ لإعادة إحياء التّنظيم، مما يشكّل تهديداً لأمن أوروبا، وفي تقريرٍ نُشر يوم الاثنين أشارت (AIVD) إلى أنّه ومنذ بداية النّزاع السّوري كانت تركيا ولفترةٍ طويلةٍ نقطة انطلاقٍ لعددٍ غير مسبوقٍ من المقاتلين الأجانب الّذين سافروا إلى سوريا من جميع أنحاء العالم.

وجاء في التقرير:

داعش (وكذلك القاعدة) تستخدمان تركيا كقاعدةٍ استراتيجيّة, ولذلك تستطيع داعش إعادة تنظيم صفوفها والقيام بالأعمال الإرهابيّة في المنطقة.

وأكّدت الوكالة بأن التنظيم المتطرّف تمكّن من استغلال الظّروف المناسبة والتساهل اتجاهه في تركيا من أجل صياغة الخطط لطموحاته الإرهابيّة في العالم والّتي ما زالت موجودة.

ووفقاً للمخابرات الهولنديّة فإنّ الحكومة التركية لا تعتبر بأنّ الجّماعات الجّهاديّة تشكّل تهديداً لأمنها.

وجاء في التّقرير:

إنّ حقيقة كون المصالح التّركيّة لا تتوافق دائماً مع الأولويّات الأوروبيّة في مجال مكافحة الإرهاب هي إشكاليّة ونتيجةً لذلك تجد كلا المنظمتين الإرهابيّتين مساحة تنفّسٍ كافيةً وحريّةً حركيّةً للحفاظ على وجودهما.

وقال (أحمد س. يايلا) وهو أستاذٌ مساعدٌ في وزارة الأمن الدّاخلي بجامعة (ديساليس): هناك أكثر من 10000 معارض كردي في السّجون التّركيّة, مقارنةً مع حوالي 1350 من مقاتلي داعش المعتقلين لدى تركيا على حدّ زعمها.

وأضاف يايلا: الإرهاب الجّهادي السّلفي لا يُعتبر تهديداً لنظام أردوغان, لقد كان الاتّجاه السّائد منذ بداية ثورات الربيع العربي ، وتركيا لم تقمّ بأيّة عملياتٍ ضدّ القاعدة أو الجّماعات الإرهابيّة منذ عام 2014 ، وتعتبرها حليفةً لأنقرة الآن.

وأشار (يايلا) إلى أنّ تنظيم القاعدة وجّه أعضاءه علناً بعدم القيام بهجماتٍ في تركيا وأكّد التّنظيم أنّهم سيدعمون رجب طيّب أردوغان خلال الانتخابات بغضّ النّظر عن كيفيّة رؤيتهم للديمقراطيّة.

وتنظيم الدّولة الإسلاميّة داعش لا يشنّ هجمات في تركيا لأنّها حليفةٌ بالنسبة لهم, وأجهزة الاستخبارات وإنفاذ القانون صديقةٌ لهم, كما يتمّ إطلاق سراح أعضاءهم المعتقلين بسرعة.

وقال الدكتور (أيكان إرديمير)، وهو برلمانيٌّ تركيٌّ سابقٌ والآن عضوٌ بارزٌ في مؤسّسة الدّفاع عن الديمقراطيّات:

الدولة التركية تعتبر المنظّمات الكرديّة تهديداً قوياً لها، فوحدات حماية الشّعب (YPG) يتصدّر قائمة التّهديدات الوجوديّة لأنقرة، وأن وكالات إنفاذ القانون في تركيا تتغاضى عن الجّهاديّين طالما أنهم يقاتلون الكرد.

 

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.