موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الذكرى 38 على استشهاد الشاعر الشهيد المقاوم كمال خير بك

48
image_pdf

شاعر ومقاوم سوري ولد عام 1935 في مدينة القرداحة بمحافظة اللاذقية، انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في أوائل الخمسينيات، واستشهد اغتيالاً بتاريخ 5 تشرين الثاني 1980.

تولى مسؤوليات عديدة في الحزب، وانتخب عضواً في المجلس الأعلى في أواخر الخمسينيات. تعرض للسجن وللملاحقة عدة مرات. أثناء وجوده في فرنسا تعرض لمحاولات اغتيال عديدة واشترك في المحاولة الانقلابية عام 1961 في لبنان وحكم عليه بالإعدام غيابياً.. نسّق مع الثورة الفلسطينية وقاد العديد من العمليات الخارجية ضد العدو اليهودي في الخارج بالتعاون مع الشهداء وديع حداد وفؤاد شمالي ومحمد بو ضيا وكارلوس ضمن إطار منظمة أيلول الأسود، وكانت نتائج هذا التنسيق عملية ميونيخ وعملية أنابيب النفط في تريستا إيطاليا وعملية الأوبيك. والشهيد كمال خير بك حائز على دكتوراه بالأدب العربي من جامعة السوربون حول الحداثة في الشعر العربي.

الشاعر الشهيد
كمال خير بك

له عدة دواوين شعرية منها: دفتر الغياب، مظاهرات صاخبة للجنون، وداعاً أيها الشعر، البركان. بالإضافة إلى كتابه الشهير الذي نال فيه شهادة الدكتوراه «حركة الحداثة في الشعر العربي المعاصر».

تزوج في بداية الستينيات من نجاة نجار من الكورة وأنجب منها ولده الأول زياد، ثم انفصلا في بداية السبعينيات، واليوم تقيم نجاة وابنها زياد في أستراليا. تزوج ثانية في العام 1973 من خزامى قاصوف وأنجب منها ولده الثاني هشام وهما يقيمان في فرنسا.

استشهد اغتيالاً على أيدي زمرة طائفية مرتبطة بالعدو اليهودي في 5 تشرين الثاني 1980 مع الأمين بشير عبيد والرفيقة ناهية بجاني.

ذكرت إذاعة العدو اليهودي نبأ استشهاده بقولها «قتل اليوم في بيروت الإرهابي كمال خير بك الملقب بأبي زياد، وكمال خير بك له علاقة مع عدد من الإرهابيين الدوليين وترأس لفترة طويلة تنظيماً يضم كارلوس وعدداً من المخربين، ويعتبر كمال خير بك أبرز المعاونين للإرهابي وديع حداد».

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.