موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الأخوات ميرابال – فراشات الحرية

88
image_pdf

ثلاث شقيقات هن باتريسيا وماريا مينريفيا وأنطونيا،كان والدهن رجل اعمال ناجح وكن يعيشن حياة الطبقة الميسرة المستقرة مع شقيقتهن الرابعة (لازالت حية) وكانوا معارضين سياسيين لنظام تروخيلو ، الذي ظل على هرم السلطة في بلاده حتى عام 1961، فارضاً سيطرة مطلقة على البلاد من خلال تحالفه السري مع الكنيسة والأرستقراطيين والصحافة، مع ادارته لسطة عسكرية بوليسية.

شكلن لاحقاً حركة ضمت مجموعة من المعارضين لنظام تروخيلو، وعرفت بأسم حركة الرابع عشر من يونيو، وضمن هذه المجموعة، كانت الشقيقات ميرابال يلقبن بالفراشات لجهودهن وحيوية الشباب التي يعشنها، الا ان تروخيلو سرعان ما امر بأعتقالهن وذويهن وجرى سجنهم والتنكيل بهم.. ولاحقاً وبعد الافراج عنهم قتل مجهولون الشقيقات الثلاث بطريقة وحشية بتاريخ 25 نوفمير وكشف لاحقاً بأن تروخيلو كان وراء الاغتيال.

اغتيال الأخوات ميرابال كان الضربة القاضية لنظام تروخيلو ، الذي اغتيل بعد ستة أشهر من حادثة اغتياله للشقيقات.

مقبرة الأخوات ميرابال

بعد انهيار نظام تروخيو بإغتياله، بعد ستة أشهر من قتله الأخوات، كرمت ذكرى الاخوات ميرابال، وقامت اختهن المتبقية على قيد الحياة، ددي، لاحقاُ بتحويل المنزل الذي ولدن به إلى متحف للراحلات يضم مقتنياتهن، ويجمع العديد من الكتب والافلام الوثائقية والسينمائية التي خلدت ذكرى الاخوات ميرابال.

جعلت الأمم المتحدة كل يوم 25 نوفمبر يوما لمناهضة العنف ضد المرأة تكريما لهن.

 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.