موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف – اليوم الأربعاء ” 2018/10/10

207
image_pdf

عناوين الصحف | قاربت المجموعات المسلحة في إدلب من الانتهاء من سحب أسلحتها الثقيلة من المنطقة المتفق عليها فيما تصاعدت الاتهامات بين روسيا وأنقرة حول تعطيل اللجنة الدستورية حيث تسعى موسكو بحسب مقربين من أنقرة لكسب المزيد من الوقت قبل تشكيل اللجنة الدستورية, فيما اتهمت قوى كردية معارضة الحزبين الحاكمين بتزوير الانتخابات البرلمانية, كما صعدت السلطات التركية اعتقالاتها للكرد.

تطرقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى مسار تطبيق الاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب والتصريحات الإسرائيلية بشأن الجولان, بالإضافة إلى مساعي تأليف الحكومة العراقية والضغط على رئيسها, وإلى ممارسات أردوغان ضد الكرد وشراء القطريين والأتراك لواجهة البوسفور.


الشرق الأوسط: نتنياهو يطالب باعتراف دولي بضم الجولان

تناولت الصحف العربية في الشأن السوري عدة مواضيع كان أهمها تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بخصوص الجولان وفي هذا السياق نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس، قوله “إن هضبة الجولان ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية «لضمان أمنها»، وطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بهذا الواقع.

وكان نتنياهو يتكلم خلال جولة له على بعض المواقع العسكرية والأمنية والاستيطانية في الجولان، افتتح خلالها معبداً يهودياً في الهضبة السورية المحتلة. وأشار إلى الأراضي السورية شرق الجولان قائلاً: «خلف الحدود مع سوريا هناك همجية مطلقة ومحاولات للتموضع الإيراني، وإسرائيل لا تستطيع أن تتخلى عن احتياجاتها هناك». وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية بقيادته «لن تعترض على التوصل إلى اتفاق على تسوية سياسية في سوريا، لكنها تصر على أن يأخذ الفرقاء مصالح إسرائيل الأمنية وروابطها التاريخية مع اليهود واليهودية بعين الاعتبار».

وأضافت الصحيفة في سياق متصل، “أن المنطقة العازلة في محيط إدلب بشمال سوريا باتت شبه خالية من السلاح الثقيل بعد إتمام (الفصائل المعارضة) سحب الجزء الأكبر منه، عشية انتهاء المهلة المحددة لذلك بموجب الاتفاق الروسي – التركي، وفق ما أكدت أنقرة أمس”.

الحياة: موسكو تخشى تسرُّب «الإرهابيين» من إدلب

وبدورها صحيفة الحياة قالت “رفضت موسكو الاستعجال في إطلاق لجنة الدستور السوري، كما حذّرت من تسرُّب الإرهابيين، في وقت دخل الاتفاق الروسي – التركي في شأن إدلب مراحله الأصعب بعد انتهاء الفصائل المسلحة من سحب سلاحها بعيداً من خطوط التماس مع النظام السوري”.

وأضافت الصحيفة “توقّع مصدر قيادي في الجيش السوري الحر «تنفيذ الخطوات المقبلة في الاتفاق، لكنها ستكون أصعب، نظراً لأننا لن نشهد المرونة ذاتها من الأتراك والفصائل الممتعضة من الاتفاق، اذ إن المنطقة باتت أضيق والوجود التركي أكثف وأشار إلى أن «هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) بدأت بتنفيذ الاتفاق من دون إعلان رسمي”.

ومع ازدياد المخاوف من تسرُّب الإرهابيين إلى خارج إدلب، أشار نائب وزير الخارجية الروسي أوليغ سيرومولوتوف إلى أن «واحدة من أصعب المهمات الحالية هي قطع الطريق أمام عودة الإرهابيين من الشرق الأوسط، خصوصاً سورية والعراق»، محذراً من أن «الإرهابيون يتجهون إلى أوروبا ويدخلون لاحقاً إلى روسيا عن طريق أوكرانيا وبيلاروسيا».

وأكملت الصحيفة “استمراراً للجدل القائم حول تشكيل لجنة الدستور السوري، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: «لا نرى أي سبب لاستعجال هذه العملية وطرح مواعيد مصطنعة لبدء العمل, في المقابل قال مصدر في (المعارضة السورية) إن «الروس يرغبون في كسب مزيد من الوقت قبل تشكيل اللجنة الدستورية»، مرجحاً أنهم «سيواصلون تعطيل التشكيل عبر الإغراق في التفاصيل».

العرب: الأسد يمنح عفواً للفارين 

صحيفة العرب بدورها قالت “أعلن الرئيس السوري بشار الأسد الثلاثاء، عفواً عن الفارين من الخدمة العسكرية أو الهاربين من التجنيد ومنحهم شهوراً لتسليم أنفسهم وإلا سيواجهون عقوبة والخوف من التجنيد أو احتمال التعرض للعقوبة بسبب التهرب منه أو الفرار من الخدمة العسكرية، من الأسباب المتكررة التي توردها جماعات الإغاثة كأسباب رئيسية لعدم رغبة اللاجئين في العودة إلى ديارهم”.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين “أن خطوة المرسوم الجديد تأتي استجابة لدعوات روسية بشأن ضرورة تسهيل وتشجيع اللاجئين في الخارج والنازحين في الداخل للعودة إلى مناطقهم وسبق وأن طرحت موسكو خطة عمل لإعادة اللاجئين في دول الجوار بيد أنها لم تجد طريقها للتنفيذ في ظل تحفظات من المجتمع الدولي الذي يعتبر أن هذه العودة تشكل خطراً على حياة اللاجئين، حيث أنهم معرضون للاعتقال من قبل أجهزة النظام”.

الحياة: أحزاب كردية للتحقيق في «تزوير» انتخابات الإقليم

وفي الشأن العراقي تابعت صحيفة الحياة مسار ما بعد الانتخابات في إقليم كردستان وقالت “أعلنت ثلاث كتل كردية في البرلمان العراقي تقديمها طلباً رسمياً إلى الحكومة الاتحادية للتحقيق في «حجم التزوير» الذي شهدته انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق نهاية الشهر الماضي، وسط غموض يلف مصير موعد إعلان النتائج النهائية، فيما أعرب الموفد الدولي والقنصل الفرنسي عن أملهما في إعلان النتائج في «أقرب وقت».

وأضافت الصحيفة “تتهم قوى المعارضة الكردية الحزبين الحاكمين في الإقليم، اللذان تصدرا النتائج الأولية، بارتكاب «خروق وتزوير واسع النــطاق» على غرار ما جــرى خــلال الانتخابات البرلمانيــة الاتحاديــة فـي أيار (مايو) الماضــي، من خلال «تزوير أكثر من 200 ألف وثـيــقة ثبـوتيـة». وتــهدد المعارضة بخيـار المقاطعــة فــي حال احتساب الصناديق المشكوك فيها”.

العرب: الصراع على الحقائب الوزارية الأساسية يعرقل تشكيل الحكومة العراقية

وبدورها صحيفة العرب أشارت إلى تضاعف الضغوط الحزبية على رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل الحكومة وقالت الصحيفة ” تتضاعف الضغوط الحزبية على رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل الحكومة، عادل عبدالمهدي، لإشراك شخصيات محددة في كابينته المزمع الكشف عنها في غضون ثلاثة أسابيع، وسط توقعات بأن يواجه عقبات كبيرة ربما تحول دون استكمال أسماء جميع الوزراء المرشحين ضمن المدة الدستورية المحددة بثلاثين يوماً”.

الشرق الأوسط: استقالة مفاجئة للمندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة

ومن جهة أخرى تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى استقالة مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة وقالت الصحيفة “أعلنت نيكي هيلي، أمس، استقالتها من منصب مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، في خطوة مفاجئة، واعتبرت أنه «من المهم أن يفهم المرء أن الوقت قد حان للتنحي»، ويتيح المجال لغيره”.

الحياة : عباس يؤكد لمركل التزامه مفاوضات برعاية دولية

وفي الشأن الفلسطيني لفتت الصحف العربية إلى عودة ملف صفقة القرن وقالت الصحيفة “لم يغيّر إعلان الإدارة الأميركية المتواصل أن «صفقة القرن» ستكون «منصفة» لطرفي الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، في موقف السلطة الفلسطينية من تمسّكها بالرفض القاطع لوساطة هذه الإدارة في المفاوضات. ولعلّ آخر مظاهر هذا التشبث، تأكيد الرئيس محمود عباس مجدداً طرحه السابق بوجوب انضواء أي مفاوضات بآلية دولية متعددة الأطراف”.

العرب: أردوغان يصعّد حملة الاعتقالات بحقّ الأكراد

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب “صعّدت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة الاعتقالات التي تشنّها منذ أيّام بحقّ المئات من الكرد ، حيث تأتي الاعتقالات بعد أيام من تحذير أردوغان بأنه سيقيل أي رئيس بلدية ينتخب في الانتخابات المحلية التي تجرى العام المقبل إذا تبيّن أن له صلة بالإرهاب”.

وأضافت الصحيفة ” واعتقلت الشرطة التركية العشرات من الأشخاص للاشتباه بعلاقتهم بحزب العمال الكردستاني في عملية أمنية شملت تسع مدن، وفق بيان صدر الثلاثاء عن مكتب الادعاء العام المحلي في ديار بكر ذات الغالبية الكردية والتي شهدت أيضاً حصول اعتقالات. وقال البيان إن الشرطة اعتقلت 90 من أصل 151 مشتبهاً بهم مطلوبين خلال المداهمات التي استهدفت 183 موقعاً، حيث يتعرّض مناصرو حزب العمال الكردستاني لمداهمات أمنية بشكل منتظم وقال جارو بايلان أحد نواب البرلمان البارزين من حزب الشعوب الديمقراطي إن الاعتقالات لها دوافع سياسية وتأتي في إطار استراتيجية حملة حزب العدالة والتنمية لانتخابات عام 2019. وكتب على تويتر “بدأ حزب العدالة والتنمية حملته للانتخابات المحلية من ديار بكر باحتجاز صحافيين وسياسيين ورجال دين”.

العرب: القطريون والإيرانيون يستغلون انخفاض الليرة ويشترون واجهة البوسفور

وتابعت صحيفة العرب أيضاً في الشأن التركي تدهور الليرة التركية وقالت “قاد التراجع الحاد في سعر الليرة التركية قطريين وإيرانيين خصوصاً للتفكير في شراء قصور ومنازل فخمة تقع على مضيق البوسفور مباشرة في مدينة إسطنبول التركية، وهو ما من شأنه أن يحدث تغييراً جذرياً في نخبة ملاك العقارات التركية الفخمة المعروفة باسم “يلي” وستؤدي عمليات الشراء، التي تبدو منسقة إلى حد كبير، إلى تعزيز النخب القطرية والإيرانية من نفوذها داخل تركيا، خصوصاً مع حصول المشترين على الجنسية التركية، وفقاً لتعديلات القانون التركي الأخيرة.

وأوضحت “قال سماسرة عقارات في إسطنبول إنه من بين حوالي 600 “يلي” على واجهة البوسفور، هناك 60 معروضة للبيع حالياً وتراجعت قيمة الليرة التركية هذا الصيف فيما ردت الأسواق بشكل سلبي على خلاف مع الولايات المتحدة. ويعتقد العديد من المشترين أن الفترة الحالية هي الأفضل لشراء عقارات فيما لا تزال العملة متدنية”.

 

المصدر : وكالات 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.