موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الأثنين ” 2018/10/1 “

280
image_pdf

عناوين الصحف | أثار موضوع انسحاب المجموعات المرتزقة من إدلب جدلاً كبيراً بين الفصائل المسلحة في أدلب وذلك بموجب اتفاق روسي تركي وتعهد النظام السوري بالسيطرة عليها حرباً أو سلماً، في حين لا يزال الشارع العراقي يتحدث عن تشكيل الانتخابات العراقية وخوض الأحزاب الكردية سباقاً للرئاسة العراقية.

أشارت الصحف العربية الصادرة هذا الصباح إلى الخلافات بين الفصائل المسلحة حول الاتفاق على إدلب وانتخابات رئاسة الجمهورية  والوزراء في العراق وإحباط التحالف العربي لعملية للقوات الحوثية في منياء جازان.


الشرق الأوسط :توتر يرافق سحب السلاح الثقيل من «المنطقة العازلة» في إدلب

لفتت الصحف العربية في الشأن السوري إلى انسحاب الفصائل المسلحة من إدلب وذلك بموجب اتفاق روسي تركي وقد قالت صحيفة الشرق الأوسط “ظهر توتر بين فصائل سورية معارضة وتضارب في الأنباء حول بدء الفصائل بسحب السلاح الثقيل من «المنطقة العازلة» في شمال سوريا بموجب الاتفاق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في سوتشي في 17 من الشهر الماضي،  وقال ناجي مصطفى الناطق باسم «الجبهة الوطنية للتحرير» التي تضم عدداً من الفصائل أمس: «لم يتم سحب السلاح الثقيل من أي منطقة من المناطق أو أي جبهة من الجبهات»، عقب إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس عن بدء أول عملية سحب آليات ثقيلة لمجموعات من «فيلق الشام» التابع لـ«الجبهة الوطنية»”.

الحياة: جدل حول بدء فصائل مسلحة بالانسحاب من المنطقة العازلة في إدلب

بينما كتبت صحيفة الحياة في الموضوع ذاته” في وقت ثار أمس جدلاً واسعاً حول بدء فصائل مسلحة في محافظة إدلب (شمال غربي سورية) حول الانسحاب من المنطقة العازلة التي نص على تنفيذها الاتفاق الروسي- التركي، تعهدت دمشق باستعادة المدينة التي تمثل آخر معاقل المعارضة في سورية «حرباً أو سلماً»،  وأكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في مقابلة مع «آر تي» الروسي في نيويورك، أن اتفاق المنطقة العازلة في إدلب «بدأ تنفيذه وما زلنا نفضل حل الملف سلمياً»، مشيراً أن الحل في إدلب «ممكن وتركيا تعرف جيداً هوية المسلحين الموجودين هناك». وأضاف: «من حق سورية أن تستخدم السبل كافة لاستعادة إدلب سواء بالمصالحة أو غيرها… اتفاق المنطقة العازلة في إدلب بدأ تنفيذه في سورية وما زلنا نفضل الحل سلمياً»”.

العرب: حزبا البارزاني والطالباني يخوضان سباق رئاسة العراق إلى أمتاره الأخيرة

وفي الشأن العراقي تطرقت الصحف العربية إلى الانتخابات العراقية وجهود الأحزاب الكردية للرئاسة العراقية وقالت صحيفة العرب في ذلك:”يحشد الاتحاد الوطني الكردستاني، وهو الحزب الذي أسسه وترأسه لسنوات الزعيم الكردي الراحل جلال الطالباني، كل جهوده في العاصمة العراقية بغداد لدعم مرشحه لمنصب رئيس جمهورية العراق، السياسي المخضرم برهم صالح، وأرسل الاتحاد نجل الطالباني الأكبر بافل، على رأس وفد حزبي رفيع مساء السبت إلى بغداد ثم أرسل وفداً آخر الأحد إلى العاصمة، برئاسة كوسرت رسول نائب أمين عام الحزب”.

الحياة: مستوطنون يقتحمون «الأقصى» مجدداً

وفي الشأن الفلسطيني اقتحم المستوطنون اليهود المسجد الأقصى مرة آخرى وكتبت الصحيفة “استأنف مستوطنون يهود صباح أمس، اقتحاماتهم الاستفزازية الواسعة للمسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة بحراسات مشددة من قوات الاحتلال الخاصة. فيما قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الصمت وغياب أي رد فعل من المجتمع الدولي تجاه جرائم الاحتلال كان صادماً ومشجعاً لاستمرار سلطة الاحتلال بارتكاب جرائم الحرب من دون محاسبة”.

المصدر : وكالات 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.