موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

آرين ميركان.. المرأة التي صعّدت وتيرة نضال المرأة في الشرق الأوسط

41
image_pdf

بعد 4 أعوام من العملية الفدائية التي نفذتها الشهيدة آرين ميركان إبان مقاومة كوباني، أصبحت آرين مصدر القوة والثقة وطليعة للمرأة القادرة على المقاومة في وجه قوى الإرهاب، لتبقى الأفواه فاغرة أمام ما حدث في كوباني، وتتحول أخيراً إلى أيقونة للمقاومة ويمتزج اسم آرين وكوباني بالمقاومة في كل المحافل.

في الـ5 من تشرين الأول/أكتوبر 2014، وبينما كان داعش يواصل هجماته الوحشية على كوباني انطلاقاً من تاريخ الـ15 من أيلول/سبتمبر 2014، أبدت وحدات حماية الشعب والمرأة مقاومة عظيمة بعدما وصل مرتزقة داعش بشراستهم إلى تلة مشته نور في الطرف الجنوب الشرقي لمدينة كوباني.

في اليوم ذاته، وبينما كانت اللحظات الأخيرة تمضي قبل أن يحتل مرتزقة داعش تلة مشته نور، أخرجت آرين ميركان المقاتلة في وحدات حماية الشعب التي كانت ترابط على جبهة مشته نور قنابلها واخترقت صفوف داعش لتكبدهم خسائر كبيرة.

باستشهاد آرين ميركان زادت مقاتلات وحدات حماية المرأة من عزيمتهن وإصرارهن، ورفعن من وتيرة مقاومتهن للدفاع عن أرضهن وقيمهن.

العملية الفدائية التي نفذتها آرين إبان مقاومة كوباني ضد مرتزقة داعش، أثبتت للعالم أجمع بأن المرأة قادرة على حماية وطنها وقيمها بأغلى ما تمتلك.

آرين  ميركان الاسم الحقيقي دلارا كينج ولدت  عام 1992  في قرية حسي التابعة لناحية موباتا بمقاطعة عفرين، والتحقت بصفوف حركة التحرر  الكردستانية عام 2007، ومع اندلاع ثورة روج آفا، شاركت في الثورة وأخذت مكانها بين صفوف وحدات حماية المرأة للدفاع عن كرامة شعبها.

آرين والكثير من أمثالها كالفدائية ريفانا ودستينا وزوزان وشهداء مدرسة سرزوري وتلة دولي والكثير من المناضلات والمناضلين الذين ضحوا بأرواحهم لتحرير هذه الأرض من الإرهاب، أصبحوا رمزاً للفداء والنضال في وجه الاحتلال الذي يتغذى من الذهنية الذكورية, وجعلوا من روحهم شعلة تنير درب نساء الشرق الأوسط  وسطروا أروع الملاحم في صفحات التاريخ.

رفيقة آرين تتحدث عنها…

يصادف اليوم الذكرى الرابعة لاستشهاد المناضلة آرين ميركان. وتزامناً مع هذه الذكرى تتحدث رفيقتها كولان ساسون، لوكالتنا، عن المقاومة التي أبدتها آرين ومدى تأثير عمليتها الفدائية على النساء في روج آفا خاصةً ونساء الشرق الأوسط عامةً.

تقول المقاتلة في وحدات حماية المرأة كولان ساسون: “المناضلة آرين كانت تتحلى بفكر وروح وطنية مترسخة، كانت يقظة وعالية الإحساس بالمسؤولية، كانت مؤمنة بفكر وفلسفة القائد أوجلان وهذا ما دفعها لتكون صاحبة إرادة قوية وإصرار على المقاومة والتضحية بمعنويات عالية”.

وتضيف “آرين كانت مصدر المعنويات لجميع المقاتلات والمقاتلين في جبهات الحرب من خلال ما كانت تتحدث عنه من تاريخ النضال الكردي وملاحم سطرها مناضلون من حركة التحرر الكردستانية”.

لحظات ما قبل تنفيذ العملية الفدائية

وتسرد كولان لحظات من مقاومة المناضلة آرين ميركان في تلة مشته نور وهي في الخندق الأمامي تقاوم أشرس أعداء الإنسانية من جهة وتحمي رفاقها من جهة ثانية.

وتتابع الحديث “قبل عدة ساعات من تنفيذ المناضلة آرين لعمليتها، كنا نقاوم بكل قوتنا مرتزقة داعش ونتصدى لجميع محاولاتهم في الهجوم على مركز المدينة وقد نفدت لدينا الذخيرة. أرسلتني الرفيقة آرين لإحضارها, سرت عدة خطوات فسمعت صوت انفجار قنبلة يدوية. اعتقدت أن رفيقتي آرين  قد استشهدت، عدت على الفور لكنني رأيتها مختبئة وراء حجر ووجهها المبتسم يغطيه الغبار. نادت باسمي وقالت لي “تفقدي المكان وكوني حذرة من رصاص المرتزقة”، وعندما ألقيت نظرة على الجهة الأمامية كانت الرفيقة آرين قد ردعت الهجمة وكبدت المرتزقة خسائر كبيرة”.

بعد ذلك بساعات، تصاب المقاتلة في وحدات حماية المرأة كولان في رأسها وتغادر ساحة المعركة لتلقي العلاج لتبقى آرين ميركان وتواصل مقاومتها ضد مرتزقة داعش إلى أن بلغت لحظة الحرية بروحها الفدائية.

سرعان ما انتشر خبر قيام المناضلة آرين بعملية فدائية الأمر الذي ساهم في أن يرفع مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة من مستوى مقاومتهم، وعلى الرغم من أن المعارك تواصلت بعدها ودخلت شوارع المدينة إلا أن عشرات المقاتلين والمقاتلات من أمثالها واصلوا المقاومة وتمكنوا بعد 134 يوماً من دحر داعش من مدينة كوباني.

تحررت كوباني يوم الـ26 من كانون الثاني/يناير، حيث كان انتصار مقاومة كوباني ضربة قوية لمرتزقة داعش، ساهمت في أن يتهاوى ويصل اليوم إلى نهايته حيث تخوض قوات سوريا الديمقراطية آخر المعارك ضده في ريف دير الزور الشرقي.

عملية آرين ميركان وضعت أسس المقاومة، لتضيف آفستا خابور حلقة مقاومة أخرى عبر تنفيد عملية فدائية وصفتها بلحظة الحرية، حيث يواصل أبناء روج آفا والشمال السوري اليوم نضالهم ضد الجيش التركي المحتل في عفرين بروح الفدائيتين آفيستا وآرين.

وتضيف المناضلة كولان “عمليتها جعلتنا صامدين أكثر على طريق مقاومتنا ونضالنا, آرين أصبحت رمزاً لمقاومة المرأة الحرة وأصبحت مثالاً وفخراً عظيماً لنا، وأثبتت مدى قوة وجدارة المرأة في الدفاع عن حريتها ضد الذهنية الذكورية التي تعتبر المرأة مجردة من الإرادة والقوة”.

العملية الفدائية التي قامت بها آرين ميركان في مقاومة كوباني والتي كانت نتاج مقاومة ونضال زيلان كناجي التي  نفذت عملية فدائية هي الأولى في تاريخ حركة التحرر الكردستانية ضد جيش الاحتلال التركي(30  حزيران (1996، أصبحت رمزاً للمرأة حرة، وأحيت أفيستا خابور في مقاومة العصر نهج زيلان وآرين، لتتواصل مقاومة المرأة في روج آفا بروح مقاومتهن.

 

حقوق النشر – الجبهة الثورية في الشرق الأوسط – المكتب الإعلامي للحزب الجبهوي لتحرير الشعب في تركيا

المصدر : هاوار 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.