موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

البناء في العراق القديم

628
image_pdf

قراءات مشرقية | البناء هو مدير البنيان وصانعه وهو المتخصص بأعمال البناء إذ بنى فلان بيتآ بناء اي شيده وبناه والبنيان هو الحائط أو الجدار المبني والبناء في السومرية Lú ŠlTIM ويرادفها في الاكديه itinnu وهي تسميه سومريه الأصل.

ومنها إنتقلت إلى الاكديه وردة هذه المهنه في كثير من النصوص القانونيه لاسيما في قانون حمورابي نظرآ لأهمية المهنه في المجتمع بشكل عام وقد حددت بعض المواد القانونيه بعض الواجبات التي كان من المفترض على البناء أن يلتزم بها.

وأهمها إتقان عمله والاهتمام بطريقة البناء كما حددت تلك المواد القانونيه بعض العقوبات والغرامات التي تقع على البناء اذا لم يتقن عمله مما يتسبب في أضرار صاحب البيت أو أحد أفراد أسرته أو ممتلكاته وكان عليه أن يعوض الشي المفقود بمثله.

فإن كان صاحبه قد مات بسبب انهيار البيت فإن البناء يقتل واذا مات ابن صاحب البيت فإن ابن البناء يقتل وكذلك الحال باالنسبه للعبيد المملوكين عند صاحب البيت أما الأضرار والخسائر الماديه التي قد تحدث في ممتلكات الشخص فإن على البناء تعويضها بمثلها أو مايعادل قيمتها الماديه.

ومقابل ذلك حددت بعض المواد القانونيه أجور البنائين وكانت تلك الأجور تدفع بطريقتين الأولى تتمثل باالاجور اليوميه إذ حددت أجر البناء اليوميه بخمسه حبات فضه أما الطريقه الثانيه في صرف أجور البنائين فكانت تتم بقياس مساحة البناء المنجز أو مساحة الأرض التي يتم بنائها وكانت أجرة البناء تساوي شيقلين من الفضه لكل سار من مساحة الدار .

وكان البنائون يعملون بشكل منتظم وكان هنالك كبير البنائين والذي يسمى أحيانا استاذ البناء باالسومريه ĹÚ ŠADUM.GAL أو LÚ ŠlTIM MAH والذي كان يتمتع بخبره ودرايه في مهنة البناء وغالبا ما كان عمله مرتبطا بالقصر فضلاً عن إنجازه بعض أعمال البناء في الأماكن العامه من المدينه.

ونشر إحدى الرسائل بهذه الخصوص إلى طلب توفير بناء ماهر يكون تابع للقصر من قبل الملوك والحكام إذ نقرأ :

(( لايوجد في المدينه بناء منازل أن داجان اسرانيآ هو الآن في إعداد الأموات منذ فتره ليس بالقصيرة ولكن حتى عندما كان على قيد الحياة فقد كان رجﻵ لايفقه شيئآ وعندما طلب مني الملك ابني مخزنآ طلبت من الملك بناء متخصصآ في بناء المنازل وقد ارسل لي اخوم وهو بناء منازل وقد كلفته ببناء المخزن ثم ذهب هذا الرجل إلى ماري وفي الوقت الحالي ليس هنالك اي بناء منازل في القصور ارجو من الملك أن يأمر بارسال بناء منازل ذي قدرات ممتازه بحيث يستطيع إصلاح جداري القصر )).

اما أهم أدوات البناء فهي الطاسه التي توضع فيها المونه فضلا عن استعمال الفاس لتكسير بعض الأجزاء وتثبيت الطابوق وكذلك استعمال الشاقول لضبط قياسات البناء فضلا عن الأجور النقديه التي كانت تدفع للبنائين المهره لاسيما التابعين للقصر وكانو يحصلون على أجور اضافيه وكان بعضهم يحصلون على مناصب وظيفية في الدوله.

مما يشير إلى أهمية البناء في المجتمع البابلي وتجدر الإشارة إلى أن التطورات الحضاريه التي حصلت في العصر البابلي القديم ومنها توسيع الابنيه الخاصه والعامه وكان له تأثير كبير على هذه المهنه إذ أصبحت فرص العمل للبنائين أكثر من السارق لاسيما بعد شيوع الملكيه الفرديه في هذا العصر مما جعل البنائين يتمتعون بمكانه اجتماعيه مرموقه .

 

المصدر : الأستاذ والباحث أحمد لفته 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.