موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الخميس ” 2018/6/21 “

219
image_pdf

عناوين الصحف || قالت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم أن الأوضاع في الجنوب السوري تتصاعد ويزداد تدهوراً وسط تصعيد دمشق  لهجماتها عسكرياً بينما تصعد روسيا سياسياً، بالإضافة إلى اتهام الأمم المتحدة بارتكاب الجرائم في الغوطة الشرقية، بينما تجتمع المحكمة الاتحادية اليوم لإنهاء الجدل حول تعديل قانون الانتخابات العراقية، إضافة إلى ذلك مخاوف خبراء من غرق دلتا النيل.

تصعيد تدهور الوضع في الجنوب السوري

أشارت الصحف العربية في الشأن السوري إلى تصعيد تدهور الوضع في الجنوب السوري حيث عنونت صحيفة الحياة “دمشق تصعّد عسكرياً وموسكو سياسياً لاستعجال إنجاز «صفقة الجنوب»”، وقالت الصحيفة:” بدا أمس أن الوضع في الجنوب السوري مرشح لمزيد من التدهور، مع مواصلة دمشق التصعيد عسكرياً، وتمدد القصف من درعا إلى القنيطرة، ما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح، بالتزامن مع تصعيد ديبلوماسي روسي في مواجهة «وجود عسكري أجنبي» حمّلته موسكو مسؤولية «تقويض الحل السياسي للأزمة… والحفاظ على أمل الإرهابيين في استئناف الفوضى». في هذه الأجواء، تحركت الديبلوماسية الأردنية بين الأطراف المعنية بملف الجنوب من أجل لجم العنف”.

دمسق تبدأ عملية عسكرية تهدف إلى تقطيع أوصال المعارضة المسلحة  في الجنوب

بينما عنونت صحيفة الشرق الأوسط في الشأن السوري “النظام السوري يبدأ «تقطيع أوصال» الجنوب”، وقالت الصحيفة: “بدأت قوات النظام السوري عملية عسكرية تهدف إلى «تقطيع أوصال» مناطق المعارضة في جنوب غربي البلاد التي تقع ضمن اتفاق خفض التصعيد بين أميركا وروسيا والأردن. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس، إن «القذائف التي تطلقها قوات النظام لا تزال تنهال على مناطق في بلدتي الحراك وناحتة بريف درعا الشرقي، مما أسفر عن مقتل 6 أشخاص، ليرتفع إلى 9 عدد الأشخاص الذين قتلهم القصف والذي طال كلاً من الحراك وناحتة وكفر شمس خلال الـ24 ساعة الماضية»”.

اشتباكات بين عناصر كتائب حزب الله والشرطة  العراقية

وفي الشأن العراقي كتبت صحيفة الحياة في عنوان “«كتائب حزب الله» تشتبك والشرطة وتريد شرق بغداد «مربعاً أمنياً»”، ونوهت الصحيفة:” خاضت مجموعة من عناصر «كتائب حزب الله» المرتبطة تنظيمياً بـ «حزب الله» اللبناني، مواجهات في شارع فلسطين شرق بغداد، في وقت قال مصدر حكومي لـ «الحياة» أن «الكتائب» تسعى إلى تحويل المنطقة إلى «مربع أمني». يأتي ذلك في وقت تتطلع قوى سياسية عراقية يفرقها التعاطي مع نتائج الانتخابات واتهامات التزوير، إلى قرار للمحكمة الاتحادية من المفترض أن يُعلن اليوم، وسط تكهنات بأن يكون قراراً توفيقياً ما بين طرفي النزاع”.

المحكمة الاتحادية تجتمع اليوم لإنهاء الجدل حول تعديل قانون الانتخابات

وعنونت صحيفة القدس العربي “القضاء العراقي ينهي اليوم الجدل حول تعديل قانون الانتخابات وحزب بارزاني يتوقع النتائج لصالحة”، وقالت الصحيفة: “من المقرر أن تعقد المحكمة الاتحادية، اليوم الخميس، جلسة للبت بالطعون الثلاثة المقدمة ضد التعديل الثالث لقانون الانتخابات التشريعية، وسط ترجيحات بردّ القضاء العراقي تلك الطعون، حيث بدأ قادة الكتل السياسية بـ«تغيير مواقفهم» بشأن المطالبة بفرز وعدّ يدوي للأصوات، بعدما تسابقوا على إعلان «تمسكهم» بذلك”.

مخاوف فلسطينة باندلاع حرب جديدة في غزة

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة القدس العربي “جولة صدام عسكري جديدة في غزة تنذر بانفلات الأمور.. وحماس والجهاد تؤكدان على سياسة ((الرد بالمثل))”، وفي صحيفة الشرق الأوسط “تصعيد يهدّد بحرب جديدة في غزة”، ولفتت الصحيفة: “أشعل تصعيد في قطاع غزة المخاوف من اندلاع حرب جديدة، مع إصرار إسرائيل على مواجهة ظاهرة الطائرات الورقية الحارقة، حتى بالغارات الجوية، وإعلان الفصائل الفلسطينية بدء مرحلة جديدة شعارها «القصف بالقصف».

وأضافت الصحيفة :” إن الطائرات الاسرائيلية استهدفت 25 هدفاً لحركة «حماس» في غزة، في ليلة طويلة شهدت كذلك إطلاق 45 صاروخاً وقذيفة هاون من غزة تجاه أهداف إسرائيلية. وبدأ الهجوم الإسرائيلي على غزة الليلة قبل الماضية رداً على إطلاق مزيد من الطائرات الحارقة”

احتمالات متوقعه  لغرق دلتا النيل في مصر

وفي المواضيع الأخرى كتبت صحيفة العرب بعنوان ” دلتا النيل مهددة بالغرق” وقالت الصحيفة:” تقع مجموعة من الدول العربية، من بينها مصر، ضمن دائرة الخطر جراء التغييرات المناخية وارتفاع منسوب مياه البحر. وكانت دراسات كثيرة تحدثت في الشأن المصري، مشيرة إلى أن النيل سيفقد نسبة هامة من تدفقاته وأن أجزاء من الدلتا ستغرق. وإلى وقت قريب، كان ينظر إلى التحذيرات بخصوص “الطوفان” الذي سيغيّر خارطة مناطق الساحل الشمالي لمصر، على أنها تهويل. لكن، مؤخراً بدأت القضية تتخذ منحى أكثر جدية ومتابعة من الجهات الرسمية.

 

المصدر : وكالات + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.