موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الأردن ” هل تطيح الأعتصامات بالحكومة

242
image_pdf

الأردن  || أعتصامات || شهدت العاصمة عمان وعدد من المدن والمحافظات مساء يوم الأحد فعاليات احتجاجية، لليوم الرابع على التوالي، رفضا لمشروع قانون ضريبة الدخل والسياسة الاقتصادية للحكومة، وفي العاصمة عمان، تجمع المحتجون بمنطقة الشميساني قبل أن يحاولوا الوصول لمنطقة الدوار الرابع، إلا أن الأجهزة الأمنية تحاول منعهم من الوصول إلى المكان.

وتخلل الاعتصام احتكاكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، التي منعتهم من الوصول إلى منطقة الدوار الرابع، وطالبتهم بعدم إغلاق الطرق الرئيسية، وفي جرش، انطلقت مسيرة من دوار القيروان إلى ساحة البلدية وسط المدينة احتجاجا على قانون ضريبة الدخل وارتفاع الأسعار وللمطالبة بإسقاط الحكومة.

أما في محافظة مادبا، فتجمهر مواطنون على طريق مادبا عمان بالإتجاه الغربي، حيث أغلقوا الشارع بالإطارات المشتعلة احتجاجا على قرارات الحكومة بفرض ضريبة  الدخل وارتفاع الأسعار.

السيناريو نفسه تكرر في محافظة الكرك، حيث شارك محتجون في اعتصامين في مدينة الكرك وبلدة المزار الجنوبي بمحافظة الكرك أمام دار المحافظة ودوار أضرحة المزار رفضا لقانون ضريبة الدخل والمطالبة بإصلاحات شاملة، وطالب المشاركون باﻻعتصامين برد قانون الضريبة واستقالة الحكومة ومحاسبة الفاسدين، كما ندد المشاركون بموقف النواب من القضية الوطنية بشكل عام، مؤكدين أن مجلس النواب أصبح أداة في يد الحكومة.

وفي محافظة العقبة، تواصلت الاحتجاجات عقب صلاة التراويح رفضا لمشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل، وسياسات الحكومة الاقتصادية، وندد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها فعاليات شعبية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالحكومة مطالبين برحيلها ورحيل مجلس النواب.

وطالب المحتجون باستقالة حكومة رئيس الوزراء هاني الملقي، وتشكيل حكومة انقاذ وطني، وسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وإلغاء نظام الخدمة المدنية، والتوقف عن سياسة رفع الأسعار واللجوء إلى جيب المواطن لسد العجز في الموازنة العامة، وفي البلقاء أغلق محتجون طريق السلط الأغوار مثلث الصبيحي بالإطارات المشتعلة وسط تواجد الدرك.


وتوقعت مصادر سياسية أن يطلب ملك الأردن عبد الله الثاني من رئيس الوزراء هاني الملقي الاستقالة في مسعى لتهدئة الغضب الشعبي من السياسات الاقتصادية.

ونقلت صحيفة الغد الأردنية، مساء الأحد عن مصادر مطلعة، أن إجراء التغيير الحكومي المرتقب يأتي على وقع احتجاجات تشهدها العاصمة عمان وعدد من المدن والمحافظات لليوم الرابع على التوالي، رفضا لمشروع قانون ضريبة الدخل والسياسة الاقتصادية للحكومة.

اقرأ أيضاً – عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الأثنين

فيما نقل موقع “عمون” الإخباري عن “مصادر رفيعة المستوى”، أن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، طلب من رئيس الوزراء المثول بين يديه صباح يوم الاثنين. للطلب منه تقديم استقالته، بحسب المصادر.

 

المصدر: وكالات 

 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.