موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

من هو ” اينكي- Enki ” في الأساطير القديمة

885
image_pdf

في شعار اينكي توجد حيتين ملتحمتين، تماما على شكل التحام السلسلة البيبتدية، والتي اصبحت شعارا للصيدلة الحديثة وموجودة على عصا Hermes، يعتبر الرقم 40 هو رقم اينكي المقدس، وعلى مايبدو، ينسجم ذلك تماما مع كون ان “اسطورة الخلق” تنسب الى اينكي بالذات.

 لقد كان معلم ابناء Anu الاوائل، الذين جاءوا الى الارض، ولعب دورا رئيسيا في إنقاذ البشرية من طوفان الخطاة. لقد عارض قرار مجلس الالهة الاوائل Anunnaki, وكشف اسرار بناء سفينة الى Ziusudra الذي يعتبر نوح السومري، مما ادى الى انقاذ البشرية من غضب الالهة السماويين.
 على الرغم من نشاط الاله الاصلي EA كان قد مضى عليه 120 سارا (سارا= وحدة زمنية تعادل السنة الواحدة منها 3600 سنة مما تعدون) في ذلك الوقت، الا انه لم ينقطع ابدا عن الاشراف المباشر والتعاطي مع البشر، وهو نشاط استمر طويلا وموثقا لمدة آلالف من السنين.
ابن اينكي الاصغر Ningizzida كان سيداً على الحقائق الثلاثة، في مملكة Mesopotamia،في ارض رع ( مصر القديمة) لعب دور Thoth، كان Thoth في مدرسة السحر القديمة هو مصدر المعرفة التي تؤهل المرء ليصبح كاهن، وكانت وظيفة الكهنة حفظ وإخفاء معلومات كيفية الخلق، بجميع متراكماتها عبر العصور، الى نهاية التجربة. اينكي كان إله العقل، والماء والمنطق، والخلق.
كذلك المعبد الرئيسي لاينكي يسمى E-engur-ra, ويعني “بيت من اعماق المياه”، وكان قائما في اريدو، التي كانت تطفو على اهوار الفرات، على مقربة من شط العرب، حيث تقع مهد الحضارة ورحم الاديان، ولقد كان يملك قوة مقدسة تسمى Me.
معنى اسم اينكي ليس مؤكد، الترجمة العامة لاسمه هو ” سيد الارض”، في حين ان الترجمة السومرية تكون ” السيد، كي، مثل الارض”، ولكن توجد نظريات عن ان كي في هذه التسمية لها مصدر اخر، ومن المحتمل انه حصل على هذا الاسم لكونه هو الذي خلق آدم، Adamus or Adapa، في شعاره نرى عنزة وسمكة، اللواتي اتحدوا فيما بعد ليصبحوا شكلا لكائن واحد، الذي اصبح الرمز Zodiac. اينكي يحصل على طفلة من الالهة Ninhursag اسمها Ninsar، والتي بدورها تلد له طفلة اسمها Ninkurra والتي بدورها تلد له Uttu، وبحسب الميثالوجيا السومرية تمكنت البشرية من البقاء على الحياة بفضل اينكي الذي انقذهم من الفيضان، الذي حكم مجلس الالهة الاصلاء انليل وان وبقية الالهة المحترمين، الذين قرروا القضاء على الجنس البشري، من خلال تسريب الخبر الى Ziusudra وتعليمه كيفية بناء سفينة له ولاهله ولحيواناته، وهذه هي اقدم قصة مذكورة عن فيضان نوح الذي راقت لرب الاديان السماوية فأقتبسه عنهم.
اينكي كان إله الحياة ومملوء بالحيوية، غالبا كان يجري تصويره تنحدر من اكتافه شلالات الماء. بالقرب منه تقف اشجار ترمز الى الطيف الانثوي والذكوري للطبيعة ، التي يحتاجهم من اجل ان يخلق منهم الخلق. مدينة اريدو، Eridu، وتعني المدينة الجيدة، كانت من اقدم المواقع المسكونة في حوض الفرات، واليوم بقي منها مرتفعات تسمى ابو شهرين. وبالرغم من ان المنق طقة لم تجري دراستها، الا ان المعلومات الواردة لنا من حفريات اخرى تعطينا معلومات كافية ان Ea كانت آلهة الماء، خصوصا في المياه في تحت الارض في مملكة Apsu.. نحن لانعلم فيما اذا كانت Ea/Ee هي اسمه الحقيقي.
في الدراسات القديمة كان يشار الى ان اريدو تقع مباشرة على الخليج، وكان الاعتقاد ان ذلك بسبب تراكم طمي الفيضانات ولكن الان نعلم ان الامر كان على العكس، لقد كانت تقع على اطراف المياه الحلوة، EA يعتبر رجل له جسم سمكة يتناسب تماما مع مايعنيه اسم معبده E-apsu ” بيت في اعملق المياه”، وننتهي الى انه إله الماء. من طقوس عبادته في مدينة اريدو، والتي تعود بجذورها الى الفترة البابلية القديمة، لانعلم عنه صفات محددة عدا عن ان معبده ويسمى Esaggila يعني ” البيت العالي”، والذي كما لو يقصد على انه برج، تماما كما هو الامر مع معبد انليل في مدينة Nippur، والمعروف على انه زقورة ” البيت الجبل”، وفي بيته كانت تجري الطقوس، حيث الماء المقدس لعب دورا رئيسيا فيها، ليصبح جزء من العبادة، الامر الذي لازلنا نرى آثاره اليوم في طقوس الهندوس والصابئة والمسيحيين والمسلمين.
ومن المحتمل ان مدينة اريدو لعبت دورا سياسيا ايضا في يوم من الايام ولكن ليس لدينا معلومات عن ذلك، ولكن، ومهما كان الامر، فإن عبادة Ea جعلت المدينة تبقى مركزا دينيا نشيطاً سمح ببقاءها، على غرار ماحدث مع Nippur، لتبقى حيا طويلا بالرغم عدم اهميتها السياسية، والاساطير التي تتكلم عن دور Ea وتقدسها تم العثور عليها في مكتبة آشور بنيبعل، الامر الذي يشير الى اعتبارها حامية ومعلمة، إذ في الاساس كان إله الحضارة وعلم الانسان مالم يعلم.
آثار هذه الرؤية والاعتقاد عنه نجدها مستمرة في عصر مردوخ عند الاحتفال بإنجازات هذا الرب العظيم، في العلاقة الوثيقة مع عبادة Ea في اريدو، هذه بالارتباط مع اعتبارين:
الاول: اسم المدينة المقدسة في مردوخ هو Esaggila, وهو مثل Ea في اريدو.
الثاني: بشل عام فإن مردوح هو ابن Ea والذي يبني قوته بالوراثة الطبيعية من والده لصالح الابن.
لهذا السبب فإن الاحتفالات بالاساس كانت مخصصة للرب Ea وقد قام الكهنة بتطويرها لتتضمن عبادة الابن مردوخ ايضا الامر الذي ادى بطبيعة الحال الى وراثة مردوخ لبعض صفات والده وخصائصه.
وبشكل عام كانت هناك العديد من الامور الفردية التي اعطت Ea الفرصة على تثبيت مكانه في الثالوث المقدس الى جانب آنو وانليل. بإعتباره المتسلط على الماء هذه الصلاحية جعلته يحظى ايضا لقب Shar apsi، بمعنى انه سيد Apsu والتي تعني الاعماق.
 هذه الاعماق يقصد بها مكان المياه الجوفية في داخل الارض، والمكان الذي يُدفن فيه الاموات والذي يظهر وكأنه مكان تجمع الاموات، والذي اطلق عليه Aralu، وهي منطقة تتقاطع مع Apsu لهذا السبب يمكن القول انه كان ايضا En-Ki، التي تعني ” سيد المملكة السفلى”، التي تكون القطب المضاد لما يمثله آنو، وهو ” سيد الاعلى، او السماء”، (علينا ان نلاحظ ان تعابير السيادة ليس المقصود بها مسألة تجسيدية وانما روائية، بمعنى رمز يمثل ماهو بطبيعته ينتمي الى الاعلى/ السفل) .
إما عبادة Ea فكانت منتشرة في جميع ارجاء بابل واشور إذ تم العثور على معابد على شرفه في مناطق متعددة مثل Nippu، Girsu، Ur، Babylon، Sippar، Nineve، والعديد من العطايا والنذور تقدم اليه، إضافة الى العديد من الادعية والطقوس وبقية الانشطة المنسوبة الى الله، نجدها موجهة اليه، لتظهر مدى كثافة شعبيته الواسعة في ذلك العصر، الذي امتد من بدايات بابل الى نهاية العصر الاشوري. هناك ربة تسمى Damkina وتعني ” سيدة العالم السفلي”، نجد ان دورها دائما مرتبط مع Ea كشريك.

المصدر : كتاب سومر أسرار السماء والأرض – د.خزعل الماجدي

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.